تواجد أكبر للخُضر في برلمان سويسرا الجديد


عيّن السويسريون النواب الذين سيحظون بشرف عضوية البرلمان الفدرالي للأعوام الأربعة القادمة. فقد تم اختيار المائتي عضو في مجلس النواب أو الغرفة السفلى (الصورة). في المقابل، حين يتطلب الأمر إجراء جولة ثانية للحسم بين المترشحين في بعض الكانتونات لاختيار الأعضاء الست والأربعين في مجلس الشيوخ (الغرفة العليا).

بعد إغلاق مكاتب الإقتراع في سويسرا، تُشير النتائج والإسقاطات الأولية إلى أن حزبي الخضر والخضر الليبراليين، اللذان يتركز اهتمامهما على القضايا البيئية والمسائل المناخية، بصدد تحقيق مكاسب معتبرة في عدد من الكانتونات.

حاليا، تتيح النتائج والإسقاطات المتوفرة رسم صورة واضحة إلى حد بعيد. فعلى سبيل المثال، يجد حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) نفسه بوضوح ضمن الخاسرين في كانتونات زيورخ وأرغاو وسانت غالن وبازل. وطبقا لأول إسقاط للنتائج على المستوى الوطني، خسر الحزب 3.1% من الأصوات على مستوى مجلس النواب لكنه يظل الحزب الأقوى بحصوله على 26.3% من أصوات الناخبين. أما المثير للدهشة فهو اضطراره لترك مقعده في مجلس الشيوخ في كانتون غلاروس لفائدة حزب الخضر.

أما بالنسبة لحزب الخضر اليساري ولحزب الخضر الليبراليين، الأصغر حجماً والأكثر نزوعا إلى الوسط، فقد تمكنا من تحقيق مكاسب في أماكن أخرى. ووفقا لأول إسقاط للنتائج على المستوى الوطني، يكسب حزب الخضر 5.6 نقطة مائوية ليستقر في حدود 12.7% فيما يكسب الخضر الليبراليون 3 نقاط مائوية لترتفع حصيلتهم إلى 7.6%.

وفقًا للإسقاط الأول، اتضح أن حزب الخضر قد تفوق على الحزب الديمقراطي المسيحي الذي تحصل على 12.0٪ (بزيادة 0.4٪ عن نتائج عام 2015). في المقابل، يظل الحزب الاشتراكي (يسار) والحزب الليبرالي الراديكالي (يمين) متقدميْن على حزب الخضر بحصولهما على 16.5 ٪ وعلى 15.2 ٪ من الأصوات على التوالي.

يميني أو يساري أو في الوسط ... هكذا يتم تعريف الأحزاب السياسية عادة. ولكن كيف تتموقع الأحزاب نفسها بشكل ملموس عندما يتعلق الأمر بالمحاور الكبرى ...بقلم كاي رويسّر Kai Reusser وسونيا فيناتزي Sonia Fenazzi

تبعا لذلك، تؤكد هذه النتائج الأولية التوجّهات التي كشف عنها آخر استطلاع للرأي أجري في سويسرا قبل الانتخابات. وكان كلود لونشون، الخبير السياسي وكاتب العمود المنتظم في swissinfo.ch، قد تكهّن بأن يفوز حزب الخضر بما بين ستة إلى ثمانية مقاعد إضافية في مجلس النواب، وأن تتراوح حصيلة حزب الخضر الليبراليين ما بين خمسة وثمانية مقاعد إضافية. من ناحية أخرى، توقع لونشون أن يخسر حزب الشعب السويسري، أكبر الأحزاب في البرلمان ما بين سبعة إلى تسعة مقاعد.
هيكلية مستقرة

على الرغم من النجاح الذي حققه الخضر، فإن التغيير الذي طرأ على توزيع القوى داخل البرلمان الفدرالي يظل محدودا نسبيًا، حيث يُسيطر عليه تقليديا أربعة أحزاب رئيسية تنتمي إلى مختلف الأطياف السياسية، وهي التي تتقاسم أيضا المقاعد الوزارية السبعة التي تتشكل منها الحكومة الفدرالية.

كلّ أربعة أعوام، ينتخب السويسريون مُمثليهم السياسيين. وينقسم البرلمان الفدرالي إلى غرفتين، مجلس النواب ومجلس الشيوخ، لتحقيق التوازن بين مصالح ...بقلم ميكالي أندينا Michele Andina

وفيما يُنتظر أن يتّضح التوزيع النهائي للمقاعد في مجلس النواب الجديد خلال ساعات الليل (بتوقيت سويسرا)، فإن الصورة لن تكتمل بالنسبة لمجلس الشيوخ في الوقت الحالي حيث يتطلب الأمر إجراء جولة ثانية للحسم في العديد من الكانتونات نظرا لأن الفوز بمقعد في الغرفة العليا من البرلمان الفدرالي يتطلب الحصول على أغلبية مطلقة من الأصوات في الكانتون المعني.

يُشار إلى أنه سيتم انتخاب الحكومة الفدرالية يوم 11 ديسمبر القادم من طرف الجمعية البرلمانية (التي تتشكل من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ). وحسبما هو مُتعارف عليه في التقاليد السياسية السويسرية، فمن المنتظر أن يتم تثبيت الأعضاء الحاليين.

إرسال تعليق

0 تعليقات