منح النمساوي بيتر هاندكه جائزة نوبل في الآداب يثير انتقادات واسعة


الروائي النمساوي كان مقربا من الزعيم الصربى ميلوسيفيتش.. وينكر الابادة الجماعية فى البوسنة.. ودعا لإلغاء الجائزة

قوبل منح جائزة نوبل للآداب لعام 2019 إلى الكاتب المسرحي والروائي والشاعر النمساوي بيتر هاندكه بانتقادات واسعة لمواقفه المثيرة للجدل، فقد كان مقربا من الزعيم الصربي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش، فضلا عن انكاره جرائم الابادة الجماعية التى ارتكبها الصرب بحق المسلمين خلال حرب البوسنة في تسعينيات القرن الماضى.

وقال رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما فى تغريدة على حسابه بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"،: "لم أفكر أبدًا في أنني سأشعر بالتقيؤ بسبب جائزة نوبل"، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي".

كما اعتبر وزير خارجية ألبانيا، كاكاج جنت فى تغريدة على موقع "تويتر"، أن منح الجائزة إلى شخص ينكر الإبادة الجماعية يعد "عارا" ، فى إشارة إلي مذبحة سربرنيتسا عام 1995 التى ارتكبها الصرب وراح ضحيتها نحو 8 آلاف مسلم فى البوسنة.

من جهته، قال رئيس كوسوفو هاشم ثاتشي إن "قرار لجنة جائزة نوبل جلب ألمًا هائلاً إلى عدد لا يحصى من الضحايا".

واعتبر عضو المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك، سافيك ظافروفيتش، إن منح الجائزة إلى هاندكه "فضيحة وأمر مخزي" ، في حين وصف الفيلسوف السلوفيني سلافوج زيزك، الكاتب النمساوى بأنه "مدافع عن جرائم الحرب".

كما انتقد الكاتب البريطاني هاري كوانزو، منح هاندكه جائزة نوبل للآداب. قائلا فى تصريح لصحيفة "جارديان" البريطانية: "نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى المثقفين القادرين على الدفاع بقوة عن حقوق الإنسان. هاندكه ليس هكذا".

كما أعربت الروائية الأمريكية جنيفر إيجان التى تترأس منظمة "PEN America" المعنية بالأداب وحقوق الإنسان فى بيان عن أسف المنظمة العميق لاختيار هاندكه، معربة عن دهشتها من اختيار كاتب وظف جهده لتقويض حقيقة تاريخية.

فى المقابل، كان القادة النمساويون سعداء بحصول هاندكه على الجائزة، مفضلين التركيز على أعماله الأدبية، حيث قال الرئيس النمساوى، ألكسندر فان دير بيلين إن "صوته الهادئ والآسر كان يرسم لعقود من الزمن، أماكن وشخصيات لا يمكن أن تكون أكثر إثارة"، مضيفا: "نحن مدينون له بالشكر العظيم".

وكان هاندكه (76 عاما) قد انكر مذبحة سريبرينيتسا التى ارتكبتها القوات الصربية بحق ألاف المسلمين فى البوسنة، كما دعا إلى إلغاء جائزة نوبل للآداب، مدينا ما اسماه "التقديس الكاذب" للفائز بالجائزة.

كانت الأكاديمية السويدية قد أعلنت أمس الخميس، فوز هاندكه بجائزة نوبل للآداب لعام 2019 عن "عمله المؤثر الذي استكشف ببراعة لغوية حدود وخصوصية التجربة الإنسانية".

وأضافت الأكاديمية أن هاندكه أسس نفسه كواحد من الكُتاب الأكثر تأثيرا في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية بمجموعة أعمال تضمنت روايات ومقالات ومذكرات وأعمالا درامية. كما أنه عُرف أيضا بمشاركته في كتابة سيناريو فيلم "وينجز أوف ديزاير" أو (أجنحة الرغبة) الذي نال استحسان النقاد عام 1987.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات