حزب الحرية اليميني لا يستبعد المشاركة في الحكومة على الرغم من هزيمته في الانتخابات

قال نوربرت هوفر زعيم حزب الحرية اليميني النمساوي -اليوم الثلاثاء- إنه لم يعد يستبعد القيام بدور في الحكومة على الرغم من هزيمة الحزب الأخيرة في الانتخابات.

وبعد خسارة حزب الحرية نحو 10 نقاط مئوية في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في أواخر سبتمبر الماضي، قال هوفر إنه لا يطمح لتشكيل ائتلاف جديد مع حزب الشعب المحافظ الذي يترأسه زباستيان كورتس، معللا ذلك بالحاجة لإعادة ترتيب حزبه.

وقد غير هوفر رأيه اليوم، عندما قال في مؤتمر صحفي إن قادة الحزب سوف "يعيدون دراسة الموقف" إذا أخفق حزبا الشعب والخضر في تشكيل ائتلاف.

ويشار إلى أن المحافظين واليساريين المعنين بشؤون البيئة حصلوا على دعم كبير في الانتخابات، ومن المتوقع أن يبدأوا مباحثات استكشافية خلال أيام.

وقال هوفر، إن الخضر معنيون بصورة كبيرة بالتغيير المناخي، محذرا من أن الائتلاف بين الخضر وحزب الشعب لن يتمكن من التعامل مع التباطؤ الاقتصادي الذي يلوح في الأفق والتدفق المحتمل الجديد للمهاجرين من تركيا.

وأوضح" في ضوء التحديات، لن يكون من الصواب تنصيب حكومة يسارية في النمسا".




وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات