لقاء بارد بين الحزبين الكبيرين فى النمسا واعتراف بوقوع اخطاء مشتركة

في ظل فصل جديد من خلافات الاحزاب وترقب شكل الحكومة الجديدة استأنف سباستيان كورتس النمساوية رئيس الحكومة النمساوية المكلف والمستشار الفيدرالي الجديد مشاوراته اليوم مع الاحزاب فى اطار مساعيه لتشكيل الائتلاف الحكومي الجديد فى البلاد. 

 وقال كورتس فى تصريح له أنه التقى مع باميلا راندي فاجنر رئيس الحزب الاشتراكي وأنه بالرغم من اتساع الخلافات السياسية بين حزب الشعب الذي يرأسه والحزب الاشتراكي الا أنه أجرى محادثات جادة للنظر فى امكانية التعاون لتشكيل الحكومة الجديدة . 

وأضاف كورتس أن المحادثات كانت جادة واحترافية وقامت على حسن النوايا من الجانبين والتوافق حول مصلحة البلاد والوصول الى حكومة جديدة من أفضل العناصر لتقود البلاد فى مرحلة مليئة بالتحديات السياسية الكبيرة . 

وأشار كورتس الى ان بناء الثقة مع الحزب الاشتراكي يعد مهمة صعبة بسبب ارتكاب العديد من الاخطاء من الجانبين . ومن جانبها رفضت باميلا راندي فاجنر الحديث عن الخلافات مع حزب الشعب وقالت أن الحزب الاشتراكي يفضل الحديث عن أمور تتعلق بمستقبل النمسا مثل توفير الاسكان الاقتصادي وحماية المناخ ومحاربة الفقر .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات