حكومة النمسا تدرس وضع مرفوضي اللجوء الملتحقين بالتعليم المهني


أكد وزير الداخلية النمساوي فولفانج بيشورن، الأربعاء، أن الحكومة تدرس وضع طالبي اللجوء الذين حصلوا على قرار سلبي برفض اللجوء ولكنهم لا زالوا يدرسون في مدارس صناعية تعيد تأهيلهم من خلال إكسابهم حرفًا يحتاج إليها السوق النمساوي .

وقال بيشورن - في تصريح له اليوم - إنه يفتح الباب للتشاور مع الأحزاب في هذه القضية وأنه سوف يلتقى مع ستيفاني كريسبر المتحدثة باسم حزب نيوس يوم 29 أكتوبر الجاري للتشاور حول هذه القضية والتي تثير اهتمامًا واسعًا في وسائل الإعلام والرأي العام .

وأضاف بيشورن أن البرلمان اعتمد اقتراحًا (غير ملزم) بقرار يجيز لنحو 900 شخص من مرفوضي اللجوء البقاء في البلاد لاستكمال تعليمهم الصناعي وهو الاقتراح الذي وافق عليه حزب الشعب الفائز في الانتخابات البرلمانية وعارضه حزب الحرية .

من جانب آخر، شن هيربرت كيكل وزير الداخلية الأسبق والقيادي في حزب الحرية هجومًا حادًا على قرار السماح لمرفوضي اللجوء بالبقاء في البلاد لاستكمال تعليمهم وطالب بسرعة ترحيلهم على الفور، معتبرًا أن الالتحاق بالتعليم الصناعي سيكون بوابة خلفية للبقاء في البلاد والتحايل على قرار رفض اللجوء والترحيل .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات