التماس ضد خطة لربط منتجعين للتزلج في النمسا يجمع 100 ألف توقيع

نتيجة بحث الصور عن التزلجأثارت خطة لربط منتجعين نمساويين للتزلج من خلال تطوير كتلة جليدية بينهما استنكارا شعبيا، كما جمع التماس ضدها أكثر من 100 ألف توقيع اليوم الخميس.

ويسلط المشروع الضوء على التوترات بين قطاع السياحة الذي يعد أساسيا في مناطق جبال الألب النمساوية والشعب الذي تتزايد مخاوفه من تعرض الأنهار الجليدية رائعة الجمال في البلاد للخطر بسبب تغير المناخ والمصالح التجارية.

ومن شأن المشروع أن يربط بين منتجعي "أويتزتال" و"بيتزتال" في تيرول من خلال بناء منحدرات جليدية بحجم 90 ملعبا لكرة القدم تقريبا، وحفر نفق بطول 600 متر، وإنشاء عدة مسارات ومساحات ممتدة للمناظر الطبيعية من أجل خفض ارتفاع سلسلة جبال بنحو 36 مترا.

ويشير الالتماس الذي دعمه الصندوق العالمي للحياة البرية ونادي جبال الألب النمساوية الذي يبلغ عدد أعضائه 570 ألف عضو، إلى أن الكتل الجليدية هي أنظمة بيئية حساسة ومصدر رئيسي لمياه الشرب.

ويقول الخطاب الموجه إلى حكومة منطقة تيرول في النمسا: "بالنظر إلى الذوبان السريع للجليد على مدى العقود الماضية، يجب أن تكون حماية المناطق الجليدية الطبيعية من الأولويات".

وتقوم السلطات حاليا بإجراء تقييم للأثر البيئي.

ورد المؤيدون المحليون للمشروع بإعداد التماس خاص بهم .

ودفع منتدى لرواد الأعمال الشباب العاملين في قطاع السياحة في الالتماس الموجه إلى سلطات تيرول بأن صناعتهم تشكل العمود الفقري الاقتصادي للمنطقة، وأن "تطوير البنية التحتية للمسارات في الأنهار الجليدية يرتبط ارتباطا وثيقا بتطوير المنطقة بأكملها".



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات