خفر السواحل المغربي: إنقاذ 70 مهاجرا قبالة سواحل المملكة على البحر المتوسط


انتشلت سفينة تابعة لخفر السواحل المغربي جثث سبعة مهاجرين، وأنقذت 70 مهاجراً آخرين قبالة سواحل المملكة في البحر المتوسط ليلة الأحد الماضي، 15 كانون الأول / ديسمبر. ووفقاً لمصدر رسمي، فقد أثر 24 مهاجراً من ضمن 100 مهاجر قادمين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، كانوا يستقلون قارباً من السواحل المغربية باتجاه السواحل الإسبانية.

"كان القارب يقل 100 مهاجر... بينهم 24 لا زالوا في عداد المفقودين"

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية عن مصدر عسكري قوله إن "10 نساء ورضيع كانوا من ضمن المهاجرين الذين تم إنقاذهم"، وأضاف أن "الأشخاص الذين تم إنقاذهم كانوا في حالة صحية متدهورة، وتلقوا العلاجات الأولية الضرورية على متن سفينة خفر السواحل التابعة للبحرية الملكية، قبل أن يتم نقلهم سالمين إلى ميناء الناظور" في شمال المملكة المغربية.

وأشارت الوكالة إلى أن الجثث السبع التي تم انتشالها تعود لأشخاص "كانوا ضمن هذه المجموعة من المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء".

من جهتها، أفادت منظمة "كامينادو فرونتيراس" غير الحكومية الإسبانية، أن القارب الذي جنح ليلة الأحد في بحر البوران كان يقلّ حوالي 100 مهاجر، بينهم 24 مهاجراً لا يزالون في عداد المفقودين.

ولم يؤكّد الجانب المغربي صحّة المعلومات التي أوردتها هذه المنظمة الناشطة في متابعة أوضاع المهاجرين غير الشرعيين في البحر المتوسط.

25 ألف مهاجر لقوا مصرعهم على مشارف أوروبا

ولقي حوالي 25 ألف شخص مصرعهم منذ كانون الثاني/يناير 2014 أثناء محاولتهم الهجرة سراً إلى أوروبا، وفقًا لأحدث حصيلة صادرة عن المنظمة الدولية للهجرة.

ويعدّ المغرب من الطرق الرئيسية للهجرة غير الشرعية نحو أوروبا. وعادة ما تنطلق قوارب المهاجرين، أو "قوارب الموت" كما يسمّيها المغاربة، من سواحل المغرب الشمالية الواقعة على مقربة من سواحل إسبانيا.

ومنذ كانون الثاني/يناير من العام الجاري، وصل أكثر من 15 ألف مهاجر إلى إسبانيا عبر البحر، وفقاً للسلطات الإسبانية.

وتقول السلطات المغربية إنّها اعترضت العام الماضي حوالي 89 ألف "محاولة هجرة سريّة"، من بينها 29 ألف محاولة عبر البحر.

وخصّص الاتّحاد الأوروبي العام الماضي مبلغ 140 مليون يورو للتعامل مع أزمة الهجرة في المغرب.


مهاجرنيوز

إرسال تعليق

0 تعليقات