ألمانيا تخطط لترحيل اللاجئين السوريين المدانين بـ"جرائم خطيرة"


يخطط وزراء داخلية الولايات الألمانية لترحيل اللاجئين السوريين المدانين بارتكاب "جرائم خطيرة" إلى بلادهم، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية، الخميس.

وذكرت الوكالة أن وزراء الداخلية في الولايات الألمانية الـ 16 أعلنوا أن الترحيل سيقتصر فقط على المدانين بمثل تلك الجرائم، دون غيرهم.

وأضافت أن تلك الخطوة تأتي بعد سلسلة من "الجرائم الخطيرة" ارتكبها لاجئون يعيشون في البلاد، مما أثار دعوات من جانب مسؤولين بالائتلاف الحكومي الذي تقوده المستشارة آنجيلا ميركل، لترحيلهم إلى بلدهم.

وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يوافق الوزراء على ذلك القرار رسميا غدا الجمعة، ليكون ساريا لمدة عام "ما لم يكن هناك تقييم جديد للوضع في سوريا".

ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية الألمانية، القول تعليقا على تلك الخطط إنه "لا يعتقد، رغم ذلك، أن هناك حاليا منطقة في سوريا يمكن أن يعود إليها اللاجئين دون أن يكونوا عرضة للخطر".

وفي يوليو/تموز، كشف مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء بلغ حتى نهاية 2018، نحو 1.8 مليون شخص.

وبحسب إحصائيات المكتب فإن نحو 62 بالمئة من الحاصلين على حق الحماية في ألمانيا أتوا من ثلاث دول، وهي سوريا (526 ألفا) والعراق (138 ألفا) وأفغانستان (131 ألفا).

وفي سبتمبر/ أيلول 2014، قررت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فتح حدود البلاد أمام المهاجرين، ووصل إلى ألمانيا في غضون بضعة أشهر مئات الآلاف من الأشخاص الذين تقدموا بطلب الحصول على وضع لاجئ، ما أدى إلى أزمة هجرة لم تشهد القارة العجوز مثلها من قبل.



الأناضول

إرسال تعليق

0 تعليقات