العمدة النمساوي الذي رفض إسكان أسرة مسلمة يتلقى صفعة ثانية

في آخر تطورات قضية أسرة الحسنى التي رفض عمدة بلدة فايكندورف إعطاءها حق السكن في المنزل الذي اشتراه رب هذه الأسرة، رفضت المحكمة الإدارية في ولاية النمسا السفلى الشكاية التي تقدمت بها بلدية فايكندورف ضد قرار المحكمة الإقليمية في ولاية النمسا السفلى, والذي قضى بالسماح لهذه الأسرة في السكن في البيت الذي اشترته

وعلى ما يبدو فإن الصفعة الثانية التي تلقاها عمدة بلدة فايكندورف من طرف المحكمة الإدارية لم تثني هذا الأخير على الاستسلام الأمر, وتقبُّل ما تمليه دولة المؤسسات التي تسمح لأي شخص بالسكن في أي مكان في النمسا بغض النظر عن عرقه أو ديانته

ولذلك أعلنت بلدية بلدة فايكندورف في نفس يوم إعلان المحكمة الإدارية لرفضها لشكايته, أعلن أنه سيذهب أبعد من ذلك ويتقدم بشكاية لدى المحكمة الدستورية العليا, التي تعتبر أعلى هيئة قضائية في النمسا

تجدر الإشارة إلى أن قضية أسرة الحسنى المنحدرة من فلسطين, طفت إلى السطح صيف هذه السنة, بعدما رفض العديد من سكان بلدة فايكندورف القريبة من العاصمة فيينا, ومعهم عمدة هذه البلدية عدم السماح لهذه الأسرة بالسكن في البيت الذي اقترض أب الأسرة مبلغا ماليا من أجل شراءه



موقع المزود

إرسال تعليق

0 تعليقات