ماس يدعو لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد "حزب الله" في ألمانيا


قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس لشبكة "إير.إن. دي" (RND) الإعلامية الألمانية، اليوم الخميس (19 ديسمبر/ كانون الأول 2019): "ينكر حزب الله حق إسرائيل في الوجود ويهدد باستعمال العنف والإرهاب، كما يواصل تحديث ترسانته الصاروخية على نطاق واسع". 

وتابع ماس أن الحزب اللبناني يتحرك في سوريا، " كعميل بديل" لتنفيذ الأعمال الوحشية لبشار الأسد ضد المواطنين السوريين. كما دعا ماس إلى "استنفاذ الوسائل القانونية" في بلاده لـ"معالجة الأنشطة الإجرامية والإرهابية لحزب الله".

وتأتي دعوة وزير الخارجية الألماني هذه تزامنا مع جلسة البرلمان الألماني "بوندستاغ" اليوم الخميس لبحث احتمالية حظر الحزب الذي تفحصه الحكومة الاتحادية حاليا.

في سياق متصل، دعا السفير الإسرائيلي في ألمانيا جيرمي إيساكاروف إلى تصنيف حزب الله الشيعية في ألمانيا وفي جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي كـ"نظيم إرهابي". وقال إيساكاروف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "لا يمكن أن يكون هناك تمييز بين الجناح العسكري وما يسمى بالجناح 'المدني' للتنظيم. هيكل حزب الله برمته مسؤول عن الإرهاب... اعتقد أنه ليس هناك جهاز استخباراتي جاد قد يعارض ذلك".

يشار إلى أن جماعة حزب الله تأسست في لبنان في عام 1982 وتم حظر جناحها العسكري فقط في ألمانيا وكذلك في أغلب دول الاتحاد الأوروبي، فيما يتم السماح للذراع السياسية بالعمل.

وأدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري على قائمة الإرهاب في عام 2013، ولكن بريطانيا صنفت التنظيم برمته على أنه تنظيم إرهابي في آذار/ مارس الماضي، وتبعت ذلك هولندا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا. وتفترض الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) أن هناك نحو 1050 عضوا تابعين للحزب في ألمانيا.


DW

إرسال تعليق

0 تعليقات