موقف محرج لغريتا بسبب صورتها في قطار ألماني

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات بعد "المواجهة" التي حصلت بين الناشطة البيئية السويدية، غريتا تونبرغ، وشركة قطارات ألمانية.

وبدأت القصة عندما نشرت غريتا (16 عاما) على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صورة لها وهي جالسة على الأرض بجانب حقائبها في قطار، وعلقت: "السفر عبر القطارات المكتظة في ألمانيا، أخيرا أنا في طريقي إلى المنزل!"

وأثارت التغريدة ردود أفعال متفاوتة من طرف المغردين، ولكن أكثر رد فعل لافت للانتباه كان لشركة القطارات الألمانية "DB Bahn"، التي لم يرقها تعليق غريتا، فغردت: "عزيزتي غريتا، شكرا لدعمك عمال السكك الحديدية لمكافحة تغير المناخ! لقد سررنا أنك كنت معنا في الرحلة ICE 74 يوم السبت".

وأضافت: "لكن، كان من الأفضل أن تعترفي كيف تعامل معك فريقنا عندما كنت في مقعد الدرجة الأولى بالقطار".

التغريدة هذه أحرجت غريتا ودفعتها للرد بسرعة وتدارك الأمر، فكتبت: "لقد حصلت على مقعد بعد مروري بمدينة غوتينغن، لا توجد مشكلة بالطبع، ولم أقل ذلك أبدا. إن القطارات المزدحمة هي علامة رائعة لأنها تعني أن الطلب على السفر بالقطار مرتفع".

لكن ذلك لم يمنع بعض المغردين من مهاجمتها، مطالبين أن تكف عن الاستعراض وادعاء الفقر والظهور بمظهر العامل البسيط المتواضع في حين أن الشركة كشفت أنها تسافر في الدرجة الأولى.

واختارت مجلة "التايم" الأمريكية الفتاة السويدية، غريتا، شخصية العام 2019، بسبب نشاطها في الدفاع عن البيئة الذي جعلها تدخل الشهرة العالمية من أوسع أبوابها.



RT

إرسال تعليق

0 تعليقات