ميركل ترد على "البديل" الشعبوي وتتمسك بموقفها في ملف اللجوء


دافعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مجددا عن قرار الحكومة الألمانية عدم إغلاق حدود البلاد إبان أزمة اللاجئين عام 2015، وقالت اليوم الأربعاء (18 كانون الأول/ ديسمبر 2019) في رد لها على طلب إحاطة برلماني: "أعتقد أن ألمانيا ساعدت الكثير جدا ممن ضاقت بهم السبل، وأعتقد أن ذلك احتاج لتضافر جهود المجتمع بأكمله".

وجاء رد ميركل على سؤال غوتفريد كوريو، النائب بالبرلمان الألماني (بوندستاغ) عن حزب البديل من أجل ألمانيا، اليميني الشعبوي، بشأن ما إذا كانت ميركل تتحمل مسؤولية شخصية عن أكثر من 800 ألف جريمة كشفت التحقيقات عن أنها ارتكبت من قبل مهاجرين في الفترة بين عام 2014 و عام 2018، وهي الجرائم التي رأى كوريو أنه كان من الممكن منع وقوعها من خلال تأمين الحدود.

وأضافت ميركل أن الحكومة الألمانية سعت من أجل تنظيم الهجرة وتوجيهها، وستستمر في هذه المساعي، وقالت في ظل تصفيق من قبل عدد من أعضاء البرلمان، على رأسهم أعضاء الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه، إن هذه البيانات تؤكد أيضا أن "هذا العمل لم يذهب سدى، بل أظهر نجاحا".

وتابعت ميركل: "وهنا يسرني أيضا أني أتقلد مثل هذا المنصب الهام"، مؤكدة في الوقت ذاته تباين طرق تقييم ما حدث عام 2015 وما تلاها من سنوات.



DW

إرسال تعليق

0 تعليقات