“أمسية في فيينا” بدار الأوبرا السلطانيّة


تختتم دار الأوبرا السلطانيّة حفلاتها لعام 2019م، يومي الاثنين والثلاثاء من الأسبوع المقبل، بعرض رائع سيشيع البهجة في نفوس جمهور الدار، وهو يودّع عاما ليفتح أولى صفحات عام جديد، يحييه مؤدّو فيينا الكلاسيكيّون الذين سيقدّمون رقصة الفالس الفييني، وهي الرقصة التي أصبحت أيقونة فنية وجزءاً من التراث العالمي، إذ يقترن هذا الفن المحبوب باسم يوهان شتراوس بسبب مساهمات الموسيقار النمساوي الكبير المولود سنة 1804 في فيينا، والمتوفّى سنة 1849، وتضمّ مؤلفاته كلّ الأنواع المحبّبة من موسيقى الرقص في النمسا خلال أوائل القرن التاسع عشر، وقد عدّ الأب الأول لموسيقى الفالس، فألّف حوالي 250 قطعة موسيقية، منها 150 قطعة من موسيقى رقصات الفالس، وواصل أبناؤه السير على الطريق الذي رسمته موسيقاه الآسرة التي تخلب القلوب، والأسماع، فأكملوا ما بدأه.

وبكلّ ما يمتلكونه من طاقة على صنع الدهشة، والجمال، سيبثّ “مؤدو فيينا الكلاسيكيون” ورثة هذا الفن الموسيقي الراقي أجواء البهجة الفيينية الفاخرة في حفلين مختلفين تقدّمها المدارس الأمريكية لشتراوس، وليهار، وليروي آندرسن، وكارل مايكل زيرير، وجوهان شراميل، يقودهما مارتن كيرشبوم بمشاركة خاصة لمارتن بيرينشميد، فيما سيؤدّي الرقصات أربعة أزواج من باليه فيينا.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات