المعركة تشتعل بين حزب SPO المعرض "للإنهيار" وقناة تليفزيونية بعد الكشف عن تجسس على الحزب

نتيجة بحث الصور عن SPÖ"
في واحدة من القضايا السياسية والاعلامية التى تفجرت مؤخرا وهزت الاوساط المختلفة فى النمسا فى اول صدام من نوعه بين حزب وقناة كبيرة قررت باميلا راندي فاجنر رئيس الحزب الاشتراكي – ثاني اكبر الاحزاب النمساوية – اتخاذ الاجراءات القانونية ضد قناة "أو ار اف " النمساوية بسبب الكشف عن فضيحة "التنصت" على احد الاجتماعات الحزبية وبثها على القناة دون علم قيادة الحزب . 

وأكد كريستيان دويتش المدير الاداري للحزب الاشتراكي أن التنصت على الاجتماعات الحزبية له عواقب قانونية مشددة وأن الحزب سوف يقدم كافة الأدلة على تورط القناة فى هذا العمل مشيرا الى أن المحامين فى الحزب يقومون باتخاذ الخطوات القانونية لكشف الحقائق. 

واشار الى ان التسجيل غير قانوني وأن الحزب يركز على حماية حقوق الموظفين والاعضاء الذين ظهروا فى التسريبات المصورة لهذا الاجتماع . 

 يذكر أن الحزب الاشتراكي النمساوي يواجه أزمة سياسية عنيفة بعد تراجع شعبيته وارتفاع المديونية وحدوث انقسامات داخلية بين القيادات والشباب المتحمس من اعضاء الحزب .

وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات