ألماني يزعم أنه “الرب” رافضاً الكشف عن هويته بعد القبض عليه مسافراً بدون تذكرة


أثناء رحلة القطار من ميونيخ إلى فيينا قامت مفتشة التذاكر بعملها المعتاد، فصادفها شاب لا يحمل تذكرة، وهذا ليس جديدا عليها، الجديد أن الشاب رفض شراء تذكرة، وعند ما حضرت الشرطة رفض الكشف عن هويته بحجة أنه “الرب”..

إنها قصة لاشك لن ينساها المشاركون فيها لفترة طويلة. فأثناء قيام المفتشة عن تذاكر القطار السريع بين مدينة ميونيخ الألمانية وفيينا النمساوية بسؤال المسافرين عن تذاكر السفر؛ لم يستطع شاب عمره 21 عاما إظهار تذكرته، كما رفض أن يشتري تذكرة من المفتشة في القطار، التي لم يبق أمامها سوى الاتصال بالشرطة الاتحادية، التي خضرت وأوقفته في محطة روزنهايم بمنطقة بافاريا العليا.

أمام رجال الشرطة لم يتمتع الشاب المسافر بلا تذكرة بالحكمة لدى سؤاله عن هويته وأخذ يسب الموظفين بعبارات مسيئة ولم يخرج مستندات هويته إلا بعد ضغط من الشرطة، مشيرا إلى أنه “الرب” وأنه لا يجب عليه أن يفعل ما تطلبه منه الشرطة، وأن الشرطة لا يمكنها أن تقول له شيئا، بحسب ما نقلت مواقع ألمانية عديدة، مثل موقع صحيفة كولنر إكسبرس.

الشرطة قامت دورها بإحالة القضية المدعي العام، الذي طلب بإجراء محاكمة عاجلة لمدعي الربوبية في المحكمة الابتدائية بروزنهايم، والتي فرضت على الشاب غرامة مالية قدرها 1200 يورو، بسبب استخدامه القطار بدون تذكرة وإهانة الموظفين.

لكن الأمر لم يقف عند ذلك الحد، بالنسبة لهذا الذي ادعى أنه “الرب”، فلأنه لم يستطع دفع المبلغ المطلوب؛ عليه الآن أن يقضي 120 يوما في الحبس. وأفاد موقع “فاسربورغر شتيمى” الإخباري أن الشاب ينحدر من أذربيجان.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات