مراقبة هواتف اللاجئين وتشديد السياج الحدودى أبرز ملامح خطة مواجهة النمسا للهجرة

مراقبة هواتف
بعد أزمة محاولة اقتحام اللاجئين للحدود الصربية المجرية وفى ظل رقابة أمنية صارمة تصل الى تتبع الهواتف المحمولة أكد كارل نيهمر وزير الداخلية النمساوي أن ضباط الشرطة يقومون بملاحقة الشاحنات التى تقوم بتهريب اللاجئين وذلك فى اطار خطة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي مشيرة الى أن الاوضاع فى المجر سيئة حيث أن أزمة اللاجئين لم تنته بعد. 

وأشار نيهمر فى تصريحات له الى أن فرقا من الشرطة في طليعة عناصر حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي حيث يتم ملاحقة الشاحنات التى يستخدمها مهربون البشر واستخدام تقنيات متطورة لتحجيم أنشطة التهريب . 

ونوه الوزير الى أن جهود الشرطة النمساوية تتم بالتعاون مع وكالة حماية الحدود بالاتحاد الأوروبي وفى اطار الاتفاقيات الثنائية مع الدول الشريكة . 

وقال وزير الداخلية كارل نيهامر إن ضباط الشرطة يعملون باحتراف شديد مع السلطات المحلية وبسبب عدد اللاجئين المتزايد فى اليونان وتركيا ومنطقة البلقان يجب تعزيز التعاون عبر الحدود. 

ولفت الى دعم التعاون مع صربيا ومقدونيا الشمالية في المستقبل فى تبادل المعلومات حول وضع اللاجئين خاصة من خلال خاصية التتبع فى الهواتف المحمولة . 

وأضاف نيهمر قائلا "حتى لو كان التعاون مع غرب البلقان على مستوى عالٍ منذ سنوات مضت فإننا سنكثفه في المستقبل".  
يذكر أن الوضع على الحدود الصربية المجرية لايزال متوتراً بعد محاولة اقتحام يائسة من عدد من المهاجرين غير الشرعيين الاسبوع الماضي تم السيطرة عليهم من الشرطة الصربية ومنعهم من اقتحام الحدود .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات