توجيه تهمة "القتل غير العمد" لشرطي بلجيكي قتل طفلة كردية


يواجه شرطي بلجيكي تهمة "القتل غير العمد" بعد إطلاقه النار على شاحنة كانت تقل مهاجرين وتسببه بوفاة طفلة كردية يبلغ عمرها عامين، وفق ما ذكره محاميه، لوران كين" لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت قد وقعت الحادثة الخميس 17 مايو/أيار 2018 بعد مطاردة سريعة بين الشرطة البلجيكية والشاحنة التي كانت تقل 30 مهاجراً كردياً من العراق، من بينهم 26 بالغاً وأربعة أطفال، في محيط مدينة مونس.

"القتل غير العمد"

ووفقاً لرواية الشرطي، أطلق النار لمرة واحدة بنية إصابة الإطار الأمامي للشاحنة، وذلك بعد أن رفض سائق الشاحنة الاستجابة لمطالب الشرطة له بالتوقف، لكن رصاصته لم تكن دقيقة بسبب انحراف الشاحنة وتغيير مسارها المفاجئ من قبل السائق.

أصابت الرصاصة الشاحنة بشكل مباشر، وأصابت "مودة شوري" في رأسها بينما كانت تجلس مع والديها خلف السائق، لتفارق الحياة في سيارة الإسعاف.

اعتراض المحامي

وانتقد محامي الشرطي الطريقة التي تم من خلالها توجيه التهم لموكله، قائلاً "تم تقديم التهم عن طريق البريد المسجل في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وتعتبر هذه الخطوة مخالفة إجرائية".

وأضاف "كان من المفترض أن يقوم المدعون بإدراج التهم في لائحة الاتهام"، مشيراً إلى احتمالية إجراء محاكمة من المرجح أن يتم الاستماع إليها بحلول نهاية العام الجاري.

الشرطي حر طليق... ووالدي مودة في السجن

ولم يتم احتجاز الشرطي إلى اللحظة، لكن سائق الشاحنة والمهرب محتجزان في بلجيكا.

أما والدا مودة، وكلاهما مواطنان عراقيان، فقد تم اتهامهما بـ"عرقلة المرور بنية التسبب بضرر في ظروف مشددة" و"التمرد المسلح"، حيث تم اعتبار الشاحنة التي كانا يستقلانها "سلاحاً" بعد أن أصابت سيارة الشرطة أثناء المطاردة.


مهاجرنيوز

إرسال تعليق

0 تعليقات