صراع داخل حزب SPO النمساوي حول قيادته

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏أظهر استطلاع للرأى العام فى العاصمة النمساوية أن النمساويين يؤيدون اجراء تغييرات شاملة فى الحزب الاشتراكي الديمقراطي – ثاني أكبر الاحزاب النمساوية – خاصة تولى هانز بيتر ديسكوزيل محافظ ولاية بورجنلاند رئاسة الحزب كبديل عن باميلا راندي فاجنر الرئيس الحالي للحزب .

وقالت نتائج الاستطلاع الذي نشرته وسائل الاعلام النمساوية اليوم السبت أن المزيد من النمساويين يعتبرون هانز بيتر دوسكوزيل أكثر قادة الحزب الاشتراكي ملاءمة لرئاسة الحزب بديلا عن باميلا ريندي فاجنر.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه معهد بحوث الرأى فى فيينا أن 43 فى المائة أيدو رئاسة ديسكوزيل للحزب الاشتراكي بينما حصلت فاجنر على 33 فى المائة وبيتر كايزر رئيس ولاية كارينثيا حصل على 6 فى المائة.

يذكر أن الحزب الاشتراكي مني بهزائم سياسية متتالية فى الانتخابات البرلمانية فى سبتمبر الماضي وفى الانتخابات البلدية فى شتاير مارك الى أن فاجأ ديكسوزيل الاوساط السياسية بفوز ساحق للحزب فى ولاية بورجنلاند قبل ايام قليلة مما مكنه من الاحتفاظ بمنصب حاكم الولاية .


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات