قصة لعاملة فى الامم المتحدة فى فيينا تم تشخيص مرضها بانفلونرا وبعد أسبوعين ثبت أنه كورونا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، ‏ناطحة سحاب‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏في واحدة من المواقف الغريبة على القطاع الصحي فى النمسا وفى ظل الضغوط الراهنة تم تشخيص حالات بشكل خاطىء وتبين لاحقا أنها حالة كورونا حيث أعلن مقر الامم المتحدة فى فيينا ثبوت أول اصابة بفيروس كورونا المستجد لدى احدى العاملات بالمقر وتم فحص جميع الغرف التى قامت بتنظيفها وجميع الافراد الذين تواصلوا معهم مباشرة لاكثر من 15 دقيقة وفى مسافة اقل من متر .

وذكر بيان للخدمة الطبية بمركز فيينا الدولي أن الحالة المكتشفة لسيدة تعمل فى خدمات النظافة فى مبني "ب " المخصص لأنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وأشار البيان الى أن الاصابة حدثت فى يوم 2 مارس الجاري وبعد ساعات العمل ولم تدخل السيدة المبني منذ هذا التاريخ حيث خضعت للرعاية الطبية .

وذكر البيان أن السلطات الصحية النمساوية قامت بتشخيص الحالة فى البداية على أنها أنفلونزا وعادت لتخبر المنظمة الدولية امس بأن السيدة مصابة بفيروس كورونا حيث لازالت السيدة تقيم بالمستشفي وتقترب من مرحلة التعافي .


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات