لمنع انتشار فيروس كورونا .. الدول الاوروبية تغلق حدودها


إجراءات أمنية مشددة شملت الحدود الاوروبية اتخدتها بلدان الاتحاد الاوروبي، منها سبعة قررت إغلاق حدودها بشكل كامل وما تبقى قاموا بإغلاق الحدود بشكل جزئي والسبب الرئيسي هو الحد من انتشار فيروس كوفيد ١٩ المعروف بـ ”فيروس كورونا“ إجراءات مماثلة اتخدتها دول إفريقية وعربية.

جمهورية التشيك وقبرص والدنمارك ولاتفيا وبولندا وسلوفاكيا بالإضافة إلى ليتوانيا أغلقت معابرها الحدودية بشكل كامل للحد من انتشار فيروس كوفيد ١٩ المعروف بـ"كورونا"، فيما أغلقت فرنسا والنمسا وهنغاريا وألمانيا حدودها بشكل جزئي مع بتشديد أمني مكثف. وهناك حديث عن أن اليونان أيضاً من الممكن أن تغلق حدودها جزئيا. وأعلنت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير أن دول الاتحاد ستمنع دخول الأجانب إليها فيما قالت بروكسل إنها تعمل على خطط لإقامة "مررات خضراء" على الطرق الرئيسية لإعطاء الأولوية لنقل السلع الطبية والغذائية وخدمات الطوارئ ولا تزال بريطانيا تعتبر أنه من المبكر اتخاذ إجراءات كغلق الحدود.ألمانيا طبقت إغلاق جزئي للحدود

وبدأت الشرطة الألمانية بتطبيق إغلاق جزئي لحدودها مع خمس دول أوروبية، فرنسا والنمسا وسويسرا والدنمارك واللوكسمبورغ، كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا على أراضيها. وحرصاً منها على إبقاء اتفاقية شنغن التي تتيح حرية السفر والتنقل ضمن دول الاتحاد الأوروبي، سمحت ألمانيا للعمال وشاحنات البضائع بعبور حدودها، إضافة إلى المواطنين الألمان الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض والعاملين في المناطق الحدودية، والأجانب الذين يحملون تصريح إقامة.

ونقلاً عن مصادر إعلامية، ألقت الشرطة الألمانية القبض على سائقي السيارات على الحدود بين ألمانيا والنمسا وتم استجوابهم بعنف وتم منع عشرات السيارات من دخول البلاد وهو ما أكدته وكالة الأنباء الفرنسية أيضاً وقالت ”تم إعادة العديد من سائقي السيارات الفرنسيين إلى فرنسا”.

ألمانيا أبقت على حدودها مفتوحة مع بلجيكا وهولندا، وبحسب آخر الإحصاءات، بلغ عدد الإصابات في ألمانيا ٦٢١٥ على الأقل فيما عدد الوفيات ١٣ حالة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعلن في بيان عن إغلاق حدود بلاده كإجراء وقائي يحد من انتشار الفيروس الذي أودى بحياة ٥ ألاف شخص إلى الآن.

حالة الطوارئ في صربيا تشمل إغلاق الحدود

وبعد أن تم إعلان حالة الطوارئ في صربيا أمس، أغلقت السلطات حدود البلاد، بحسب ما أوضحت رئيسة الوزراء آنا برنابيك وأضافت أن الاغلاق سيتضمن منع الأجانب من دخول البلاد، سواء قدموا من المناطق التي انتشر فيها الفايروس أم من مناطق آخرى، ” لن يتمكن الرعايا الأجانب من دخول صربيا، باستثناء الدبلوماسيين الذين يعملون ويعيشون في صربيا وعائلاتهم ومن لديهم تصريح إقامة ”وانهت بالقول إن الجيش سينتشر عند المعابر الحدودية لمساعدة مفتشي الصحة والشرطة. أما المواطنون الصرب في الخارج فيمكنهم العودة إلى البلاد ولكن سيتم عزلهم لمدة تصل إلى 28 يومًا بحال وصولهم من دول أصبحت بؤر للفيروس ،كإسبانيا أو إيطاليا.

النمسا التي اتخذت اجراءات داخلية مشددة على المواطنين لإبطاء انتشار الفيروس، أغلقت حدودها البرية وعلقت رحلاتها الجوية مع إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وسويسرا وبريطانيا وهولندا وروسيا وأوكرانيا. ودعت الحكومة سكان البلاد المقيمين في الخارج إلى العودة السريعة وهو إجراء اتبعته سلوفينيا.

إفريقيا تعلق رحلاتها

أوروبا التي قالت مؤسسة الصحة العالمية أنها باتت بؤرة الجائحة ليست وحدها من قررت إغلاق حدودها وتعليق رحلاتها، فدول إفريقية اتبعت هذا الإجراء كنيروبي التي أصدرت قرار مساء الأحد بإغلاق الحدود وتعليق رحلاتها مع البلدان التي شهدت انتشار فيروس كورونا، فيما أعلن رئيس جنوب إفريقيا عن حظر السفر من وإلى إيطاليا وألمانيا والصين والولايات المتحدة.

كينيا أوقفت الرحلات إلى أي بلد ظهرت فيه حالة إصابة واحدة بالفايروس على الأقل وستحظر غانا ابتداء من يوم غد دخول أي شخص زار أي بلد ظهرت فيه ٢٠٠ إصابة على الأقل مستثنيا مواطني البلاد.

إغلاق المعابر الحدودية مع سوريا وإيران

بالإضافة إلى غلق حدودها مع جميع القادمين والمسافرين إلى دول الاتحاد الأوروبي بشكل تام كجيبوتي ووهايتي وليبيا والمغرب وتنزانيا وتونس، اعتمدت الدول المجاورة لإيران، إجراءات حازمة لمنع انتشار فيروس كورونا على أراضيها ومنها تعليق الرحلات من وإلى إيران وإغلاق معابرها الحدودية معها وأعلنت أفغانستان وباكستان وتركيا والعراق والكويت، عن إغلاق المعابر الحدودية مع إيران، ووقف الرحلات الجوية. في حين علقت دول الخليج وعلى رأسها السعودية رحلاتها مع دول أوروبية انتشر فيها الوباء كما اتخذت الأردن أيضا هذا الإجراء. وفي العراق أعلنت وزارة الصحة عن إيقاف دخول الوافدين الاجانب بشكل مباشر أو غير مباشر القادمين من إيران والصين وكوريا الجنوبية وتايلاند واليابان.

السلطات اللبنانية قررت غلق معابرها الحدودية مع سوريا، بشكلٍ كاملٍ، وكانت قطر والأردن والكويت والسعودية قررت إيقاف الرحلات من وإلى سوريا، ووضع الأشخاص القادمين منها في الحجر الصحي.


مهاجرنيوز

إرسال تعليق

0 تعليقات