للمرة الأولى لا توجد أي إصابة جديدة في ووهان بالصين والخبراء يحذرون


أعلنت الصين أنّها لم تسجّل خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية أيّ إصابة جديدة (محليّة المصدر) بفيروس كورونا المستجد في إقليم ووهان حيث انتشر المرض وتمدد في العالم. وذلك في سابقة من نوعها منذ أن بدأت بكين بإحصاء الإصابات في كانون الثاني/ يناير الماضي، لكنّها سجّلت بالمقابل ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات الوافدة من الخارج.

وقالت لجنة الصحّة الوطنية اليوم الخميس (19 آذار/ مارس 2020) إنّها أحصت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 34 إصابة جديدة بالوباء، جميعها لدى أشخاص وافدين التقطوا العدوى أثناء وجودهم خارج البلاد. وهذه أعلى حصيلة يومية تسجّل في البلاد منذ أسبوعين.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات الوافدة في الصين إلى 189 حالة. وللحؤول دون أن ينشر هؤلاء الوباء مجدّداً في البلاد، فرضت السلطات حجراً صحياً إلزامياً على كل شخص يصل إلى البلاد من الخارج.

وفي هذا السياق حذر خبراء من إمكانية أن تشهد الصين موجات جديدة لتفشي فيروس كورونا المستجد. ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن خبراء في مجال الأوبئة أن طبيعة هذا الفيروس بشكل خاص تزيد من خطر عودة الإصابة به مجددا. وذكر الخبراء أنه من الصعب اكتشاف الفيروس مما يتسبب في بقائه بالجهاز التنفسي لمدة أطول من فيروس "سارس" الذي أصاب ثمانية آلاف شخص عام 2003. الأمر الذي سيجعل من الصعب منع الموجات الجديدة لتفشي الفيروس.

وأعلنت الصين صباح اليوم الخميس تسجيل 8 حالات وفاة إضافية بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية ، لترتفع الحصيلة إلى 3245 حالة. ونقلت بلومبرغ عن السلطات الصحية أن جميع الوفيات حدثت في مقاطعة هوبي. كما أشارت إلى أن 819 شخصا تماثلوا للشفاء وغادروا المستشفى ليصل إجمالي المتعافين 70420 حالة.

انتكاسة في كوريا الجنوبية

وكانت كوريا الجنوبية قد سجلت أقل من مئة حالة عدوى جديدة على مدى الأيام الأربعة الماضية.

إلا أن زيادة كبيرة في عدد الإصابات الجديدة ظهرت من جديد، بعد اكتشاف بؤرة جديدة في دار لرعاية المسنين بمدينة دايجو. وسجلت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 152 إصابة جديدة اليوم الخميس ليرتفع بذلك عدد الإصابات على مستوى البلاد إلى 8565 إصابة. ما يمثل انتكاسة بعد تباطؤ وتيرة العدوى لأيام.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات