ناشط نمساوي: منتجعات التزلج وراء نشر كورونا


أقام ناشط نمساوي معني بشؤون المستهلك، دعوى قضائية، ضد منتجعات التزلج التي يتهمها بأنها تساهم في نشر فيروس كورونا المستجد، عبر أوروبا بإبقائها مفتوحة رغم معرفة خطر العدوى.

ووجه الناشط بيتر كولبا، دعوة على مستوى أوروبا لجميع من زاروا إقليم تيرول النمساوي مؤخرا في عطلات الشتاء بجمع أدلة لممثلي الادعاء.

وقال كولبا في بيان، اليوم الجمعة، إنه تلقى 400 ردا حتى الآن، 356 منها من ألمانيا المجاورة، وكان الكثيرون قد زاروا منتجع إشجل الشهير في تيرول.

وأضاف أنه لا يمكن تحميل أي شخص مسؤولية الوباء.

وتابع: "غير أن إبقاء منتجعات التزلج مفتوحة رغم أن السلطات كانت تعلم أو كان ينبغي أن تعلم بتهديد نشر العدوي بشكل جماعي ، هو بالتأكيد سبب للتفكير في المطالبة بتعويضات".

وقال ممثلو الادعاء الأسبوع الجاري، إنهم ينظرون في المسألة بينما أشاروا إلى أنهم لم يتلقوا أدلة معينة بشأن حانات منتجعات التزلج أو العاملين الذين قد يكونوا ساعدوا في نشر الفيروس.

وأوضح كولبا: "سوف نتمكن قريبا من توفير شهود وافادات منهم تعزز شبهة أن غلق منتجعات التزلج تأجلت لأسباب تجارية".

وكان حاكم تيرول، جونتر بلاتر، قد قال إن السلطات تحركت بأسرع ما يمكن لإنهاء موسم التزلج وفرض الحجر الصحي الشهر الجاري، ولكنه يقر أيضا بأنه كان يمكن التعامل مع بعض الأشياء بشكل أفضل.

ولدى إقليم تيرول أكثر من 1700 حالة إصابة مؤكدة اليوم أي ما يعادل أكثر من خُمس إجمالي الإصابات في النمسا البالغ نحو 7300 حالة.

وتبين أن الكثير من الإصابات بفيروس كورونا في إسكندنافيا وألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية يرجع إلى تيرول.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات