النمسا و13 دولة أوروبية تتكاتف لربط تحفيز الاقتصاد بـ”الاتفاق الأخضر”


ذكرت وزيرة البيئة والبنية التحتية النمساوية ليونور جيفيسلر أنها و12 وزيرا آخر بالاتحاد الأوروبي تكاتفوا لربط إجراءات تحفيز الاقتصاد بدعم “الاتفاق الأخضر” الطموح الخاص بالتكتل.

وأضافت جيفيسلر اليوم الخميس في مؤتمر صحفي متلفز في فيينا أن المبادرة تشمل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا.
يريد الوزراء من المفوضية الأوروبية -الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي- أن تستهدف بالدعم الأنشطة التي تحفر النشاط الاقتصادي وتخفض الانبعاثات.

وقالت جيفيسلر: “حماية المناخ توفر وظائف وتخلق نشاطا اقتصاديا إقليميا. إن الاتفاق الأخضر معلمٌ مهم أكثر من ذي قبل”.

وإعلان النمسا عن مواصلة دعمها الاتفاق الأخضر الأوروبي الذي تبلغ قيمته تريليون يورو،يضعها في مواجهة مع دول أخرى أعضاء بالاتحاد الأوروبي والتي فترت عزيمتها تجاه الخطة عقب انتشار فيروس كورونا.

وقالت جيفيسلر، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج، إنها حاولت إقناع رئيس وزراء التشيك أندريه بابيش بمزايا ربط التحرك المناخي والمحفزات الاقتصادية كوسيلة لتعزيز التنافسية الأوروبية. وكان بابيش قد اقترح الشهر الماضي أنه ربما يجب التخلص من الاتفاق الأخضر جراء أزمة فيروس كورونا.

عرضت النمسا تمويلا إضافيا بقيمة 150 مليون يورو (163 مليون دولار) للشركات الناشئة والشركات التي في المراحل الأولى من الانشاء في مؤتمر اليوم الخميس.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات