شركة نمساوية تجري تجارب على 200 مريض بـ3 دول على علاج لكورونا

Wirkstoff aus Wien hilft COVID-19 "kranken" Organoiden | Science ...
أعلنت شركة "APEIRON Biologics AG" النمساوية أنها حصلت على موافقات تنظيمية في النمسا وألمانيا والدنمارك لبدء تجربة سريرية للمرحلة الثانية على عقار "”APN01 الخاص بعلاج أمراض الرئة الحادة للتأكد من فاعليته في علاج مرضى كورونا.

وتهدف تجربة المرحلة الثانية إلى علاج 200 مريض مصاب بفيروس كورونا من الحالات الحرجة ومن المتوقع أن يتم تناول الجرعات الأولى من المرضى قريبًا.

حيث يمكن أن يمنع دواء تم اختباره بالفعل ضد أمراض الرئة فيروس كورونا عن طريق تقليل حمل الفيروس التاجي الذي يدخل الرئتين والأعضاء الأخرى، وذلك وفقًا لدراسة أجريت في مزارع الخلايا البشرية والعضويات العضوية من قبل باحثين في معهد كارولينسكا في السويد وجامعة كولومبيا البريطانية (UBC) في كندا نُشرت في مجلة Cell العلمية.

ووفقا للموقع الرسمي لمعهد كارولينسكا بالسويد يمكن للنتائج أن تكون واعدة في علاج مرضى فيروس كورونا الذين هم في المراحل الأولى من العدوى طبقا لما أكده الباحثين الذين يجرون التجارب على الدواء.

يقول علي ميرازيمي ، الأستاذ المساعد في قسم الطب المخبري في معهد كارولينسكا وأحد مؤلفي الدراسة المناظرين: "تقدم دراستنا رؤى جديدة حول كيفية إصابة فيروس كورونا لخلايا الجسم ، بما في ذلك في الأوعية الدموية والكلى، أمل أن تساهم نتائجنا في تطوير علاج دوائي جديد يمكن أن يساعد مرضى مرضى الفيروس التاجى الجديد".

وتم تطوير هذا الدواء ، المسمى APN01 ، من قبل شركة Aperion Biologics ، وقد حصل للتو على موافقات تنظيمية لعلاج 200 مريض COVID-19 في النمسا وألمانيا والدنمارك في دراسة المرحلة الثانية.

واستخدم الباحثون عينات نسيجية من مريض مصاب بفيروس كورونا لعزل للحصول على عينات من الفيروس الذي يسبب المرض وزرعه في مزارع الخلايا ، لمعرفه كيف يرتبط الفيروس بخلايا جسم الانسان وتبين أنها نفس الآلية التي استخدمها فيروس السارس الأصلي لعام 2003 لمهاجمة خلايا جسم الانسان

من خلال إضافة متغير معدل وراثيًا من البروتين الذى يستخدمة الفيروس للارتباط بخلايا جسم الانسان لمهاجمتها يسمى الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 القابل للذوبان أراد الباحثون اختبار ما إذا كان يمكن إيقاف الفيروس من إصابة الخلايا.

وأظهرت النتائج المنشورة الآن أن الانزيم الجديد والذى يوجد في عقار APN01 قلل النمو الفيروسي لفيروس كورونا بعامل 1000 إلى 5000 في مزارع الخلايا التجريبية.

اقتصرت الدراسة الحالية على مزارع الخلايا والأعضاء المصغرة المهندسة ومع ذلك ، تم اختبار نفس الدواء بالفعل ضد إصابة الرئة الحادة ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة وارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي في الدراسات السريرية الأولى والثانية.

لاحظ الباحثون أن الدراسة الحالية لم تفحص سوى تأثير الدواء خلال المراحل الأولى من العدوى ، وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان فعالًا أيضًا خلال المراحل المتأخرة من تطور المرض، وهو ما تم الموافقه عليه للبدء في التجارب السريرية على 200 مريض بـ 3 دول للتأكد من فاعليه الدواء.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات