كورونا يفترس الطيور الجارحة 27 منهم في النمسا


يستخدم المجرمون جائحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) كغطاء لزيادة كبيرة في جرائم الحياة البرية في وسط وشرق أوروبا، حسب تقرير للصندوق العالمي للطبيعة بالنمسا.

وقال التقرير إنه في شهر مارس وحده قتل ما لا يقل عن 27 من الطيور الجارحة المحمية بشكل غير قانوني في النمسا و3 أخرى في المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا المجاورة، ولا يزال العديد من الحالات المشتبه بها الأخرى قيد التحقيق والتوضيح، بينما من المرجح أن يكون عدد الحالات غير المبلغ عنها أعلى بكثير.

وتقول كريستينا وولف بيتري الخبيرة في الصندوق العالمي للطبيعة، الجمعة "في حين أن الحياة العامة مقيدة بشدة وتركز السلطات على مكافحة الوباء، فإن عشرات الحيوانات المحمية هي ضحايا المجرمين عديمي الضمير، فهذه فضيحة حقيقية وتعرض نجاحات مهمة في الحفاظ على الطبيعة للخطر".

وتلعب الطيور الجارحة دورا رئيسيا في النظام البيئي، وتعكس أيضا الحالة الصحية أو السيئة لبيئتها، وغالبا ما تؤدي إزالة المفترس الأعلى إلى تغيير التوازن للنظام البيئي بأكمله.

ومع ذلك، على الرغم من وضعها المحمي لا يزال ينظر إلى الطيور الجارحة على أنها هدف من قبل بعض الصيادين والمزارعين.

ويقول ولف بيتر الخبير بالصندوق العالمي للطبيعة بالنمسا "الطيور الجارحة تطير بعيدا عن الحدود الوطنية في غزواتها، لذلك من المهم بشكل خاص أن نتمكن من العمل عبر الحدود لمكافحة اضطهادها".



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات