كورونا يكبد الاقتصادات الأوروبية خسائر فادحة .. فرنسا تفقد 298 مليار يورو وإيطاليا 234 مليارا


ذكر معهد "إيفو" الألماني أن إجراءات مكافحة فيروس كورونا ستكلف الدول الأوروبية مئات المليارات من اليوروهات، وأن فرنسا وإيطاليا ستكونان الأكثر تضررا.

وحذر كليمنس فيست رئيس "إيفو"، من أنه "إذا ظلت الشركات مغلقة لأكثر من شهر، فإن خسائر الإنتاج ستصل إلى أبعاد تتجاوز بكثير تباطؤ النمو الذي شهده الاتحاد الأوروبي خلال فترات الركود، أو الكوارث الطبيعية السابقة".

وتناول معهد البحوث الاقتصادية - الذي يتخذ من ميونخ مقرا له - في دراسته سويسرا والنمسا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا، وأدخل المعهد في دراسته حساب خسارة القيمة المضافة بسبب توقف الإنتاج، وتأخير العودة إلى النشاط الطبيعي أو الإفلاس.

وأشار إلى أن الإغلاق الجزئي للنشاط الاقتصادي لمدة شهرين سيكلف الاقتصاد النمساوي ما يراوح بين 34 و57 مليار يورو، وفي إيطاليا - وهي دولة متضررة بشكل خاص من الوباء - ستكون فاتورة كورونا أكثر إيلاما؛ إذ ستصل التكلفة خلال فترة شهرين إلى ما بين 143 و234 مليار يورو، وفي فرنسا يراوح هذا السيناريو بخسارة بين 176 و298 مليار يورو.

في سياق آخر، توقع مصرف فونتوبيل السويسري الخاص أن تنخفض صادرات الساعات السويسرية 25 في المائة على أساس سنوي في 2020 بسبب إغلاق المتاجر، الذي فرضه انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. 

وكتب اقتصاديو المصرف في دراسة حصلت "الاقتصادية" على نسخة منها، أن "صناعة الساعات السويسرية ستشهد أكبر انخفاض خلال الأعوام الـ50 الماضية"، مؤكدين أن توقعاتهم تستند إلى افتراض أن المتاجر ستُفتح مرة أخرى في أيار (مايو) أو حزيران (يونيو).


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات