أندية النمسا توافق على خطة “مباريات الأشباح” لاستئناف الدورى


أعلنت رابطة الدوري النمساوي، موافقة أندية الدوري المحلى لكرة القدم على خطة “مباريات الأشباح”، والتى تقضى بإقامة المباريات خلف الأبواب المغلقة بدون جماهير، وذلك فى ظل انتشار فيروس كورونا المستجد .

وأشارت الرابطة فى بيان، أن القرار أصبح الآن مرهونا بموافقة وزارة الرياضة على إمكانية إقامة المباريات طبقا للخطة المقترحة التى تشترط حضور 200 شخص كحد أقصى في ملعب كل مباراة.

وينقسم الـ200 شخص المسموح بهم في الاستاد إلى ثلاث مجموعات تضم المجموعة الحمراء التي تتكون من اللاعبين والمدربين والحكام، والمجموعة البرتقالية التي تتكون من الموظفين المرتبطين بالتصوير التلفزيوني والمنظمين وبعض ممثلي وسائل الإعلام وتستطيع هذه المجموعة دخول الاستاد أيضا على أن تحتفظ بمسافة بينها وبين المجموعة الحمراء، والمجموعة الصفراء التي تتكون من ممثلي وسائل الإعلام الآخرين وموظفي التنظيم ويمكنهم فقط التواجد في المدرجات.

وتشترط الخطة أيضا إجراء اختبارات منتظمة للكشف عن فيروس “كورونا” المستجد على أفراد المجموعة الحمراء، على أن تظهر نتائجها قبل العاشرة صباح يوم المباراة على أقصى تقدير.

وتسعى رابطة الدورى النمساوى إلى استكمال منافسات المسابقة المحلية التى توقفت بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد الذى يسيطر على معظم أنحاء العالم خلال الفترة الحالية .

ويواصل فيروس كورونا المستجد زحفه في جميع أنحاء العالم، بعد تجاوز أعداد المصابين بالفيروس حاجز المليوني ضحية، وكشفت وكالة الأنباء الفرنسية عن وجود 194 ألفًا و470 حالة وفاة في العالم جراء فيروس كورونا.

وتجاوزت الإصابات في أوروبا عتبة المليون حالة، بعد أن قفزت إلى نحو مليون و221 ألفًا و588، والوفيات نحو 116 ألف و511 حالات، وخطفت إسبانيا صدارة الدول الأوروبية من إيطاليا، بينما جاءت فرنسا كثالث أكثر الدول الأوروبية تضررًا بالفيروس القاتل.

إرسال تعليق

0 تعليقات