"يوروبول" يحبط عملية احتيال على الحكومة الألمانية في صفقة كمامات


أعلنت وكالة الشرطة الأوروبية"يوروبول"، الثلاثاء، عن إحباطها عملية احتيال بملايين اليوروهات، هدفت لإبرام صفقة وهمية لبيع كمامات لألمانيا مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

جاء ذلك بحسب بيان صدر عن الهيئة الأوروبية، ذكرت فيه أن الحكومة الألمانية تعاقدت مع شركتين في منتصف مارس/ آذار الماضي لشراء كمامات بقيمة 15 مليون يورو.

وبعد فشل الشركتين في إبرام الصفقة عبر موقع الكتروني مسجل في إسبانيا، تمت إحالتهما لعميل في أيرلندا الذي وعد بأن يصل الشركتين الألمانيتين بمورّد آخر قادر على تأمين الطلبية، لكن هذه المرة في هولندا.

ووقع اتفاق أولي دفعت بموجبه الشركتان 1,5 مليون يورو لشراء 1,5 مليون كمامة، وفق الوكالة الأوروبية.

وأضاف البيان أن، "المشترين قاموا بتحويل مالي إلى أيرلندا، وتجهزوا لاستلام الشحنة التي تشمل مرافقة الشرطة للشاحنات التي تنقل الكمامات من مخزن في هولندا إلى نقطة التسليم في ألمانيا".

وقبل حلول موعد التسليم، قال المجرمون، إنهم يحتاجون إلى 800 ألف يورو أخرى "من أجل تأمين البضاعة"، ومجدداً حولت الشركتان المبلغ المطلوب، لكن الكمامات لم تصل.

ولفت البيان إلى أن "الشركة الهولندية قائمة، لكن تم استنساخ موقعها الإلكتروني، ولم يكن هناك أي تسجيلات رسمية للطلبية".

وعلى إثر ذلك سارعت أجهزة الشرطة بما في ذلك "يوروبول" ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية "الانتربول" بسرعة لاسترداد الأموال.

وجمّد مكتب الجرائم الاقتصادية التابع للشرطة الأيرلندية، بناء على معلومات "الإنتربول" مبلغ 1,5 مليون يورو في حساب في مصرف إيرلندي، كما حدد شركة إيرلندية متورطة.

وقام جهاز التحريات المالية الهولندي بتتبع الـ800 ألف يورو التي حول 500 ألف منها إلى حساب مصرفي بريطاني، كانت قيد التحويل أيضاً إلى حساب آخر بنيجيريا.

ونجح البنك البريطاني في استعادة المبلغ بالكامل، وحولت الأموال كاملة إلى هولندا،حيث جرى تجميدها.

وأفادت الوكالة المذكورة أن الشرطة الهولندية اعتقلت اثنين من المشتبه فيهم بالقضية، وأن التحقيق لا يزال جارياً.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات