أوروبا.. أسبوع حاسم مع بدء رفع تدابير "كورونا"


تدخل غالبية الدول الأوروبية أسبوعا حاسما، يبدأ فيه مراحل رفع تدابير الحجر الصحي المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتبدأ إيطاليا، ثاني أكثر دولة تضررا من الفيروس، الأسبوع المقبل بدء التخفيف من إجراءات الوقاية الصحية، بالتزامن مع استعدادها لحملة اختبارات للأجسام المضادة على 150 ألف شخص، حسبما نقلت قناة "فرانس 24"، الأحد.

وفي إسبانيا، ثالث دولة في قائمة الأكثر تضررا من كورونا في العالم، سيُسمح للأطفال بالخروج من منازلهم للمرة الأولى منذ 6 أسابيع.

وتعيش إسبانيا منذ 14 آذار/مارس إغلاقا عاما، وإجراءات عزل مشددة مددت حتى 9 مايو/أيار المقبل.

وتحظر إسبانيا حتى الآن الخروج على من هم دون الـ14 عاما، حتى لو كانوا برفقة أهاليهم، حسب المصدر ذاته.

أما فرنسا، فسيتم إطلاع الفرنسيين، الثلاثاء، على الاستراتيجية الوطنية التي أعدتها الحكومة لبدء الخروج التدريجي من الحجر الصحي المنزلي.

وتم تحديد 17 أولوية لإخراج البلاد تدريجيا من حالة الإغلاق، اعتبارا من 11 مايو، بينها إعادة فتح المدارس، واستئناف عمل الشركات، وعودة حركة وسائل النقل العام إلى طبيعتها، وتوفير كمامات ومعقمات، ودعم كبار السن.

وأودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 200 ألف شخص في العالم، 90 بالمئة منهم في أوروبا والولايات المتحدة منذ بدء انتشاره في ديسمبر/كانون الأول الماضي.وحتى عصر الأحد، تجاوز عدد المصابين بالفيروس مليونين و943 ألفا حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 203 آلاف، فيما تعافى أكثر من 842 ألفا، وفق موقع "worldometer" المختص برصد ضحايا الفيروس.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات