النمسا: تداعيات كورونا ترفع البطالة إلى أعلى مستوى منذ الخمسينيات

Höchstes Beschäftigungsminus seit 1952/53 | Dunav.atأظھرت بيانات رسمية في النمسا الجمعة أن معدل البطالة ارتفع في مارس الماضي إلى أعلى مستوى منذ خمسينيات القرن الماضي متأثرا بتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد - كوفيد 19. 

وقالت البيانات التي أصدرتھا دائرة الضمان الاجتماعي النمساوية إن عدد العاطلين عن العمل ارتفع إلى أعلى مستوى له بعدما انخفض عدد الموظفين بواقع 186974 شخصا في شھر مارس الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. 

وأوضحت أن ھذا الرقم يمثل ارتفاعا بنسبة 5 بالمئة ويعتبر الأكبر من نوعه ليس منذ ذروة الأزمة الاقتصادية والمالية في 2009 فحسب ولكنه أيضا يتجاوز ما يعرف بأزمة الشتاء البارد لعام 1952/1953. 

وفي غضون ذلك قدم أكثر من 600 ألف شخص في النمسا طلبات للعمل وفق نظام ساعات العمل القصيرة بسبب استمرار أزمة كورونا بعد ان تم رفع الدعم الحكومي لھذا النظام الى خمسة مليارات يورو نحو 4ر5 مليار دولار. 

وكانت الحكومة دعت الشركات الى التقدم بطلب لخفض ساعات عمل موظفيھا بھدف الحفاظ على الوظائف والحيلولة دون تسريح الموظفين والعمال من وظائفھم. يذكر أن الحكومة النمساوية كانت قد اعلنت في وقت سابق انھا انفقت ما يقرب من ستة مليارات يورو نحو 5ر6 مليار دولار حتى الان لمواجھة تبعات كورونا . 

كما وافقت على تأجيل دفع الضرائب المستحقة بالنسبة لأكثر من 115 ألف طلب تلقتھا من الشركات والأفراد كما صرفت الحكومة نحو 400 مليون يورو نحو 440 مليون دولار لشراء المعدات الطبية .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات