جدل أوروبي بشأن آليات إعادة فتح الحدود فيما بينها بسبب أزمة كورونا


تعهدت المفوضية الأوروبية بإصدار خطوط توجيهية لمساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على إعادة فتح الحدود فيما بينها بشكل منسق بعد إغلاق دام لقرابة شهرين على خلفية تفشي فيروس "كورونا" المستجد في العديد من دول القارة الأوروبية.

ووصف المتحدث باسم المفوضية ايريك مامير، مسألة فتح الحدود بـ"المتشعبة والمعقدة"، فهي لا تنطوي فقط برأيه على ضمان حرية حركة المواطنين كقيمة أساسية للاتحاد، بل أنها تتطلب معاينة كل جوانب المشكلة وإيجاد حلول مناسبة لها، حسبما أوردت وكالة أنباء (آكي) الإيطالية، اليوم الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني.

ورفض مامير الاتهامات التي توجه للجهاز التنفيذي الأوروبي بالتأخر، في الوقت الذي تهدد فيه التوجهات الثنائية للدول وحدة وتماسك منطقة شنجن، مُعربًا عن تفهم المفوضية للتصرفات "الانفعالية" للدول الأعضاء منذ بدء انتشار الوباء، حيث بدأت تغلق حدودها بشكل غير منسق.

وتنظر العديد من الدول والأطراف غير الحكومية الأوروبية بقلق شديد إلى توجه النمسا إبرام اتفاق ثنائي مع ألمانيا بشأن فتح الحدود، في حين يدور جدل في بعض الدول حول إمكانية فتح الحدود التدريجي خلال الموسم الصيفي أمام مواطني مناطق أو دول دون غيرها.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات