"الأمن والتعاون الأوروبي" تحذر من تأثير كورونا على تفاقم الإتجار بالبشر

الحلقة الأولى/ عن جريمة شاحنة الموت النمساوية… وردود على ادِّعاءات ...حذرت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي من تأثير أزمة انتشار وباء "كورونا" على تفاقم مخاطر قضية الإتجار بالبشر على نحو مثير للقلق، لافتة إلى دعم المنظمة للدول الأعضاء في جهود مكافحة الإتجار بالبشر، خلال الأزمة الحالية، وما بعدها حيث أن حدة الأزمة الاقتصادية ستتفاقم في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وذكر بيان للمنظمة الأوروبية - من مقرها في العاصمة النمساوية فيينا - أن الوقاية من تداعيات أزمة "كورونا" تشمل ضرورة ضمان حصول الجميع على خدمات الرعاية الاقتصادية والاجتماعية الأساسية بما في ذلك معونة البطالة للجميع، مشيرًا إلى أن هذا سوف يساعد ذلك على منع تزايد أعداد المضارين من التأثير الاقتصادي للأزمة بما في ذلك ملايين العمال المنزليين غير المسجلين والحيلولة دون وقوعهم في أيدي تجار البشر.

ونبه البيان، الحكومات إلى خطر أن تصبح هذه الأزمة الصحية والاقتصادية أزمة في قضية الإتجار بالبشر، لافتًا إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة وموجهة لمنع تعرض المزيد من الأرواح وتماسك المجتمع للخطر. 

وطالب البيان بضرورة منح أو تمديد تصاريح الإقامة المؤقتة للمهاجرين وطالبي اللجوء بغض النظر عن وضعهم القانوني إضافة إلى تسهيل الوصول إلى الرعاية الصحية وغيرها من خدمات الرعاية الاجتماعية، مشيرًا إلى ضرورة التعرف بسرعة على ضحايا الإتجار المفترضين ومنع حدوث حالات الاستغلال المستقبلية بشكل أفضل.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات