مديرة مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات بفيينا جائحة فيروس كورونا قد تدمر 195 مليون وظيفة

United Nations Office on Drugs and Crimeأكدت الدكتورة غادة والى، مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات بفيينا، أن جائحة فيروس كورونا المستجد، قد تدمر ما يعادل 195 مليون وظيفة، مشيرة إلى أن البطالة تجعل المزيد من الأطفال والنساء والرجال عرضة للإتجار فى البشر.

وقالت والى فى تغريدة عبر حسابها الرسمى بتويتر :" كوفيد 19 قد يدمر ما يعادل 195 مليون وظيفة، البطالة وفقدان مصادر الدخل يجعل المزيد من الأطفال والنساء والرجال عرضة للاتجار بالبشر، خطط الإنعاش والتعافى يجب أن تحمى الأشخاص من الاستغلال الإجرامي، وإنهاء الإتجار بالبشر بينما نعيد البناء بشكل أفضل".

وفى سياق آخر أكدت الدكتورة غادة والى، مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات بفيينا، أن العدالة الإصلاحية، يمكن أن تكون مسارا قويا لإعادة تأهيل المجرمين، وإدماجهم فى المجتمع.

وقالت والى فى تغريدة عبر حسابها الرسمى بتويتر :"يمكن أن تكون العدالة الإصلاحية مسارًا قويًا لإعادة تأهيل المجرمين وإعادة إدماجهم في المجتمعات مع تمكين ضحايا الجريمة".

فيما شاركت الدكتورة غادة والي، وكيل أمين عام الأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في الاحتفال السنوى بيوم أفريقيا وهو الاحتفال بإنشاء الاتحاد الأفريقي حيث بدا الاحتفال بكلمة لرئيس جنوب أفريقيا الرئيس رامافوزا . وألقت كلمة عبر الفيديو كونفرانس موجهة للسفراء الأفارقة فى فيينا، حيث أكدت أنه لا تنمية دون سلام، ولا سلام دون القضاء على الإرهاب، كما شددت على أهمية مبادرة "اسكات البنادق " ونادت بحماية المرأة والشباب .

وأشارت "والى" إلى مبادرة أنطونيو جوتيريش ، السكرتير العام للأمم المتحده الموجهة الى الدول المانحة بإتاحة 200 مليار دولار لتمويل التنمية فى أفريقيا وإعادة البناء ومواجهة وباء كورونا الذى أدى الى اثار إنسانية واجتماعية واقتصادية كبيرة، بالاضافة الى الإثار الصحية التى من شانها جميعا التأثير على الاستقرار والسلم واتاحة مساحة لعصابات الجريمة المنظمة والأنشطة الإرهابية وتجار المخدرات وتهدد بزيادة معدلات الاتجار فى البشر مع تزايد معدلات الفقر وسوء التغذية.

وكانت "غادة والى "قد أعادت فتح مقر الامم المتحدة فى فيينا فى يوم 15 مايو الجارى بعد شهرين من الغلق وبعد انخفاض معدلات الأصابة بفيروس كورونا فى النمسا وقيام الحكومة النمساوية بالسماح بعودة الحياة الاقتصادية والاجتماعية .


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات