ميركل تعتزم التواصل مع حكومتي النمسا وهولندا بشأن مقترح صندوق دعم


قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنها لم تتحدث بعد مع المستشار النمساوي زباستيان كورتس، ورئيس الوزراء الهولندي مارك روته، عن المقترح الألماني الفرنسي، المشترك الخاص بصندوق التعافي الأوروبي لفترة ما بعد أزمة كورونا.

وأكدت ميركل مساء الأربعاء، اعتزامها الحديث مع الاثنين، وذلك خلال ردها على سؤال حول ما إذا كانت قد سنحت الفرصة لها للحديث مع كورتس وروته منذ طرح المقترح أول أمس الاثنين.

وستطرح المفوضية مقترحاتها يوم الأربعاء المقبل.

وقالت ميركل إن “هذا هو المقترح الحاسم الذي سنعمل على أساسه”، ولفتت إلى أن “ألمانيا وفرنسا أرادتا مرافقة هذه العملية، وإذا جاز القول مرافقتها بشكل بناء”.

تجدر الإشارة إلى أن هولندا ترغب في ربط منح مليارات اليورو لبرنامج إعادة الإعمار الأوروبي بتنفيذ إصلاحات، وقال روته حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الهولندية (ايه إن بي) إن هذا شرط مسبق.

وتعتزم هولندا ومعها كل من النمسا والسويد والدنمارك العمل على إعداد نموذج بديل للمقترح الألماني الفرنسي.

يشار إلى أن ألمانيا وفرنسا اقترحتا برنامجا اقتصاديا مشتركا بقيمة 500 مليار يورو (3ر542 مليار دولار) لأوروبا لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك وفقا لبيان اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أول أمس الاثنين.

ومن المنتظر أن يتم جمع هذه الأموال باسم الاتحاد الأوروبي في سوق رأس المال ضمن الإطار المالي متعدد السنوات للتكتل، ولن يتم إلزام الدول المستفيدة من المساعدات بسداد ما حصلت عليه ولكن ستقوم الدول الأعضاء مجتمعة بسداد هذه الأموال وفقا لحصة توزيع سيتم تحديدها.

ويتعين أن توافق كل الدول الأعضاء الـ27 بالإجماع على مثل هذا البرنامج حتى يمكن تنفيذه، كما يتعين التصديق على توسيع نطاق إطار الموازنة في كل الدول الأعضاء.

ومن الممكن للدول المتضررة من الأزمة مثل إيطاليا وإسبانيا وكذلك القطاعات المتضررة من أزمة كورونا، الحصول على مساعدات من هذا الصندوق.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات