صناعة الطيران تجتاز أصعب الازمات فى تاريخها وخسائر فادحة لمطار فيينا

100 Prozent Rückgang : Passagier- und Gewinneinbruch am Flughafen ...وسط محنة هي الاصعب فى تاريخ صناعة الطيران وفى ظل قيود واسعة عل الرحلات الجوية أعلن مطار فيينا الدولي عن تسجيل خسائر كبيرة في المبيعات والأرباح وأعداد الركاب في الربع الأول من العام الجاري كما أدت قيود السفر حول العالم وإلغاء الرحلات إلى انخفاض عدد الركاب بحوالي 19 بالمائة وكان التراجع في أبريل حوالي 100 بالمئة. 

 صرح بذلك جونتر أوفنر عضو مجلس ادارة مطار فيينا وقال أن المبيعات انخفضت بنسبة تسعة بالمائة إلى 161.4 مليون يورو في الربع الأول من عام 2020 كما أن عمليات التشغيل تدهورت بنسبة 31 في المائة إلى 26.4 مليون يورو. 

 وأشار عضو مجلس ادارة المطار أنه جاري التعامل مع أزمة الطيران التى تواجه دول العالم حيث تم اللجوء الى العمل لفترات قصيرة لجميع الموظفين وخفض التكاليف وتأجيل الاستثمارات الكبيرة متوقعا أن يتجاوز مطار فيينا الأزمة قريبا .

 وذكر أنه لا يمكن تقدير المدة التي سوف تستغرقها مرحلة التعافي ولا كيف ستتطور الازمة خلال عام 2020 بأكمله مشيرا الى صعوبة توقف الطيران بشكل كامل بسبب الحاجة الى رحلات الإمدادات الطبية ورحلات العودة والرحلات المجدولة للركاب العائدين مشيرا الى بدء تطبيق الفحوصات الطبية الخاصة بفيروس كورونا فى المطار . 

 وذكر أن الإعلانات الصادرة عن شركات الطيران لموسم الصيف تدعو الى التفاؤل بحذر مشيرا الى أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن يعود الطيران إلى مستوى السنوات القليلة الماضية.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات