ظهور أدلة جديدة في قضية فضيحة شتراخيه وسقوط الحكومة

Das sagt Strache zur Ibiza-Polit-Bombeانشغلت الصحف النمساوية في الأيام الماضية بالحديث مرة أخرى عن «فضيحة إيبيزا» الجزيرة التي تقع على الأراضى الأسبانية ، حيث كان زعيم حزب الحرية اليميني المتشدد في النمسا هاينز كريستيان شتراخه بطلًا لها، وترتَّب على هذه الفضيحة سحب الحزب اليميني وزراءه من الحكومة، واستقالة رئيسه، وإجراء انتخابات برلمانية عاجلة

فقد نشرت الشرطة النمساوية صور الفتاة الروسية الشقراء ، صاحبة العملية السرية المُخطَّط لها بعناية مع زعيم حزب الحرية النمساوى ، حسب تسريب الصحفيين مجلة «دير شبيجل» وصحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانيَّتين ، وقد رفضت كلتا الصحيفتين في ذلك الوقت التعليق على مصدر الفيديو لحماية مصادرهم .

يشار إلى أن الشرطة النمساوية تبحث الأن عن تلك الفتاة الشقراء الثرية أو ممثلة لأحد أثرياء روسيا صاحبة الفيديو ، الذي وصف أشتراخة هذا الفيديو أنه «فخٌّ صمَّمَته وأدارته وكالاتٌ استخباراتية»، ولقد قضي هذا الفيديو على طموحات هاينز كريستيان أشتراخة السياسية ومعه رئيس كتلة حزب الحرية في البرلمان النمساوي يوهان غودنيوس, كما أطاحت بحكومة المستشار النمساوي سيباستيان كورتس في وقت لاحق للفضيحة .

وتحقق الشرطة النمساوية الأن في أتجاهين مختلفين الأوّل تعرّض شتراخة وغودنيوس لمؤامرة وتجسس, والثاني احتمال تورط شتراخة وغودنيوس بقضايا فساد أخرى لم يظهرها الفيديو .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات