النمسا.. وقفة لإحياء ذكرى ضحايا حرب البوسنة من الأطفال


نظّمت مجموعة من المواطنين البوشناق في النمسا، وقفة لإحياء ذكرى ضحايا حرب البوسنة والهرسك من الأطفال في إطار فعاليات "يوم الشريط الأبيض".

وتجمّع البوشناق وسط العاصمة فيينا، الأحد، رافعين لافتات عليها أسماء وصور 102 طفل بوسني قتلوا خلال حرب البوسنة والهرسك، في مدينة برييدور (شمال البوسنة) على يد الجنود الصرب.

وفي كلمة له خلال الفعالية، قال سفير البوسنة والهرسك لدى فيينا، كمال كوزاريج: "3 آلاف و176 مدنيا بوسنيا قتلوا في مدينة برييدور، على يد القوات الصربية، بينهم 102 طفل".

وأشار إلى أن من بين الأطفال، رضّع لا تتجاوز أعمارهم 3 أشهر، مضيفا أنهم لن ينسوا ما حدث ولن يسامحوا مرتكبي هذه الجريمة.

وفي مارس/ آذار 1992، أي خلال بدايات حرب البوسنة والهرسك، سيطرت القوات الصربية على مدينة برييدور ذات الغالبية البوسنية، وقتلت فيها 3 آلاف و176 مدنيا، بينهم 102 طفل.

وفي 31 مايو/ أيار من العام نفسه، طالبت القوات الصربية سكان المدينة من غير الصربيين، تعليق أقمشة بيضاء على منازلهم، ووضع أشرطة بيضاء على معصمهم خلال خروجهم من المنازل، في خطوة سهّلت التعرف على البوشناق واقتيادهم إلى معسكرات الاعتقال.

ويطلق البوشناق على ذلك اليوم الذي شهد اقتياد قرابة 30 ألفا منهم إلى معسكرات الاعتقال، بـ"يوم الشريط الأبيض"، ويحيونها يوم 31 مايو/ أيار من كل عام.

وارتكبت القوات الصربية العديد من المجازر بحق مسلمين، إبان فترة "حرب البوسنة"، التي بدأت في 1992 وانتهت في 1995، عقب توقيع اتفاقية "دايتون"، وتسببت الحرب بإبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق أرقام الأمم المتحدة.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات