ولاية بافاريا تتوقع استئناف عمليات ترحيل طالبي اللجوء السوريين المجرمين وأنصار تنظيم الأسد


يتوقع يواخيم هيرمان، وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية استئناف عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين في النصف الثاني من العام الحالي في ظل تراجع أعداد الإصابات بكورونا.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية قال الوزير المنتمي إلى الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري الأحد (14 يونيو/ حزيران 2020):" لدينا شروط إطارية جديدة بسبب أزمة كورونا، وقد تم تعليق الرحلات فعليا في الوقت الراهن، لأن أوطان الأشخاص المُرَحَّلين لم تقبل بعمليات الإعادة بسبب خطر العدوى".

وأضاف هيرمان "أتوقع أن الظروف سَتُخَفَّف في النصف الثاني من العام الحالي "فحركة النقل الجوي ستتكثف بوجه عام مرة أخرى". وسيعقد وزراء داخلية الولايات الألمانية ووزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر مؤتمرا في مدينة إرفورت من يوم الأربعاء وحتى يوم الجمعة المقبلين لمناقشة الموضوع.

وأعرب هيرمان عن اعتقاده بوجوب معاودة الترحيلات إلى سوريا أيضا. وفي الوقت نفسه، قال هيرمان إن من غير الممكن تجنب تمديد وقف الترحيل خلال مؤتمر وزراء الداخلية المقبل، وأكد " نرى أنه يجب إتاحة الترحيل إلى سوريا مرة أخرى، ولاسيما بالنسبة للمجرمين، لكن مستقبلا يجب علينا تطبيق طريقة للتمييز تتيح ترحيل السوري الذي يرتكب جريمة والسوري الذي يعترف بأنه من أنصار نظام الرئيس بشار الأسد".

إرسال تعليق

0 تعليقات