"لن نركع للديكتاتور" .. أتراك بالنمسا يتظاهرون ضد الرئيس التركي أردوغان


شارك المئات من الأتراك وبعض المتعاطفين النمساويين، مساء السبت، في مظاهرة ضد الفاشية، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في العاصمة فيينا، رفع خلالها لافتات كتب عليها "لن نركع للديكتاتور أردوغان".

يأتي هذا بعد يومين من مهاجمة مجموعة من تنظيم الذئاب الرمادية المتطرف، مظاهرة للأكراد واليساريين كانت تندد بالفاشية، في فيينا، ما أدى لاندلاع اشتباكات بالحجارة، وأحداث شغب واسعة، أصيب خلالها عنصري شرطة.

وتحت حماية مشددة من الشرطة، تظاهر معارضي الرئيس التركي أردوغان والأكراد اليوم، مجددا في فيينا، للتنديد بالفاشية وحكم الرئيس التركي حسب زعمهم .

وجرت المظاهرة بشكل سلمي، حيث قالت الشرطة في بيان "كل شيء هادئ، والمظاهرة بدأت "بمشاركة 450 شخصا في كولومبوس بلاتس في الحي العاشر في فيينا".



تابعت "سار المشاركون في المظاهرة على الأقدام حتى وصلوا مقر السفارة التركية".

ووفق صحيفة كرونة تسايتونغ النمساوية، تزايد التجمع أمام السفارة التركية، وبلغ عدد المشاركين نحو 1200 شخص.

وحمل المشاركون لافتات مكتوب عليها "ضد الفاشية"، و"لن نركع للديكتاتور أردوغان"، و"افرجوا عن المعتقلين السياسيين في تركيا"، كما حملوا صور تشبه أردوغان بالزعيم النازي أدولف هتلر.



وشارك العشرات من رجال الشرطة في تأمين المظاهرة، لمنع أنصار الرئيس التركي أردوغان من مهاجمتها مثلما حدث قبل يومين.

وتنظيم الذئاب الرمادية هو تنظيم قومي متطرف انشأ في كنف حزب الحركة القومية التركي .





وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات