بعد تطاوله على القرآن.. ثورة غضب تنتقد سياسيًا نمساوياً متطرف مع عشرات القضايا ضده

Wenige Teilnehmer bei Anti-Hofer-Demo in Wien - NÖN.atأشعلت تصريحات السياسي النمساوي المتطرف نوربرت هوفر التي تطاول فيها على القرآن الكريم ثورة غضب هائلة داخل النمسا .

يذكر أنَّ هوفر، الذي يتزعم حزب الحرية اليميني المتطرف، أساء للقرآن خلال حشد انتخابي واصفًا إيّاه بأنه أخطر من كورونا، حيث أقدم نوربرت هوفر رئيس حزب الحرية اليميني المتطرف  على سب الدين الاسلامي خلال مؤتمر جماهيري للدعاية للحزب فى انتخابات بلدية فيينا فى اكتوبر المقبل .  

من جانبه، قال أوميت فورال، رئيس الرابطة الإسلامية في النمسا: "هوفر أهان بتصريحاته المسلمين كافة، إنه لم يتعلم أي شيء من الماضي ويرغب في تأجيج الأمور" .

واستطرد فورال أنّه لا مكان لمثل هذه التصريحات في النمسا أو أي مجتمع متمدّن حيث تلحق الضرر بالتسامح الاجتماعي.

وعلى الفور أعلنت الهيئة الاسلامية النمساوية عن مقاضتها للزعيم النمساوي وطلبت منه الاعتذار العلني. 

كما توالت البلاغات ضده من منظمات وجمعيات عربية واسلامية فى النمسا . 

كما تعرض السياسي النمساوي لتهديدات بالقتل ووابل من الشتائم على مواقع التواصل الاجتماعي .

 حزب الحرية معروف بالعنصرية ومعاداة العرب والمسلمين والاجانب واللاجئين والتطرف بشكل عام .

وأدان الحزب الديمقراطي الاجتماعي تصريحات هوفر وحزب الاجانب والذي بادر برفع دعوة قضائية ضده

وشهد العالم خلال الأعوام الأخيرة نزعة شعبوية مفاجئة تجلت في الفوز المفاجئ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانتخابات رغم آرائه المتطرفة وكذلك في تصويت بريطانيا بالخروج من الاتحاد الأوروبي المعروف باسم "البريكست".

تصريحات” هوفر” جاءت في إطار الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب الشعبوي”دومينيك نيب”، حيث تشهد فيينا انتخابات بلدية الخريف المقبل.

وتتركز الدعاية الانتخابية للحزب على”إعادة مدينة فيينا التي حولها الأجانب إلى مدينة مختلفة”، كما يقول الحزب.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات