المستشار النمساوي يؤكد رفضه لتقاسم الديون في أوروبا

Coronakrise: Bundeskanzler Sebastian Kurz will keine Schuldenunion ...قبيل تولي ألمانيا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، جدد المستشار النمساوي سباستيان كورتس، تحذيره من تقاسم أعباء الديون الناجمة عن أزمة كورونا في أوروبا.

وكتب كورتس، في مقال بمجلة "فوكوس" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "نريد تجنب الدخول في اتحاد ديون دائم، ولذلك ندعم تحديد واضح لمدة المساعدات الطارئة والقروض، بدلا من المنح"، وأضاف: "في هذه الأزمة الصعبة، يتعين علينا مساعدة بعضنا بعضا في أوروبا، لكن على نحو متناسب وبمسؤولية".

وأكد كورتس، في مقاله، أن النمسا وهولندا والدنمارك والسويد ترغب في مساعدة الدول الأكثر تضررا من الأزمة، مثل إيطاليا أو فرنسا أو إسبانيا، موضحا في المقابل أن رؤساء حكومات هذه الدول لديهم "مسؤولية كبيرة" تجاه دافعي الضرائب، "الذين يتحملون بالفعل عبئا كبيرا جراء الركود الشديد في بلداننا".

وتتولى ألمانيا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي اعتبارا من أول يوليو المقبل حتى نهاية العام. وتعلق الدول الأعضاء في الاتحاد آمالا كبيرة على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحكومتها، خاصة فيما يتعلق بالمفاوضات بشأن صندوق إغاثة أوروبي للتعافي من تداعيات أزمة كورونا، بقيمة 750 مليار يورو والخطة المالية متوسطة المدى للاتحاد التي تصل قيمتها إلى 1.1 تريليون يورو.

وتشكل النمسا مع هولندا والدنمارك والسويد ما يعرف باسم مجموعة "المتقشفين الأربعة"، وتعارض هذه الدول تحويل الأموال المقترضة إلى منح، لأن هذا يعني أنه يتعين تسوية الديون على نحو مشترك.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات