إدانة ضابط في جيش النمسا بالتجسس لصالح روسيا والإفراج عنه لقضائه نصف العقوبة


أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن محكمة في النمسا أدانت يوم الثلاثاء ضابطاً متقاعداً في الجيش رتبته كولونيل بالتجسس لحساب روسيا على مدى عقود لكنها حكمت عليه بالسجن ثلاث سنوات فقط وأفرجت عنه لقضائه نصف مدة العقوبة على ذمة المحاكمة.

ونقلت رويترز عن محامي الضابط النمساوي الذي يبلغ الذي يبلغ من العمر 71 عاماً والذي لم يتم الكشف عن هويته والذي حوكم في سالزبورج خلف أبواب معلقة حفاظاً على الأمن القومي، نفى تقديم أي معلومات سرية لكنه اعترف بأنه شرح مواد مصادرها متاحة.

وقال ممثلو الادعاء إنه حصل خلال تجسسه لحساب المخابرات العسكرية الروسية على مدى 25 عاما على الأقل، بعد اتصاله بها للمرة الأولى خلال مهمة في الخارج في عام 1987، على مئات آلاف الدولارات.

وقالت المحكمة في بيان يوم الثلاثاء إنها أدانته بتهم من بينها "خيانة أسرار الدولة" والعمل لحساب "جهة مخابراتية أجنبية مما ألحق الضرر بالنمسا" و"الكشف عمداً عن سر عسكري".

وعقوبة هذه التهم السجن عشر سنوات كحد أقصى. وقال متحدث باسم المحكمة إنها أخذت بعين الاعتبار تقدمه في السن وأنه لم يعد يمثل خطراً كما أن إدانته سابقة أولى.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات