رائحة اغتيال سياسي جديد.. مقتل معارض شيشاني في النمسا


قالت الشرطة النمساوية إن معارضا شيشانيا قتل بالرصاص قرب العاصمة فيينا، وذلك وسط قلق متزايد على أمن المعارضين الشيشانيين في المنفى، الذين يعدون خصوما للكرملين.

وعثر على المعارض (43 عاما) الذي عرفت عنه السلطات باسم "مارتن. ب" أمس السبت مقتولا بطلقات نارية، وفق ما أعلنته الشرطة اليوم في بيان، مشيرة إلى أنه طالب لجوء.

وقالت صحف نمساوية إنه يجري التعامل مع الواقعة باعتبارها اغتيالا سياسيا محتملا.

من جانبها، قالت الشرطة إنها أوقفت رجلين من الشيشان (47 عاما و37 عاما) أحدهما في مدينة لينز على بعد 200 كلم من فيينا، للتحقيق معهما بشأن الجريمة.

وقالت الشرطة والنيابة إن "دوافع الجريمة لا تزال غير واضحة". وأكد المتحدث باسم النيابة أن القتيل معارض للحكومة الشيشانية.

وكان القتيل قد قدم أدلة في جريمة قتل وقعت في أوكرانيا عام 2017، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن وزارة الداخلية الأوكرانية. وفي تلك الجريمة أصيب رجل متهم بالمشاركة في خطة لاغتيال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقتلت زوجته.
سلسلة اغتيالات

ويأتي مقتل المعارض الشيشاني بعد سلسلة من الهجمات والاغتيالات ضد معارضين وعسكريين شيشانيين سابقين في المنفى، اتهم الكرملين بالوقوف وراء العديد منها.

وفي الشهر الماضي اتهمت النيابة الألمانية روسيا بإصدار أمر قتل قيادي شيشاني سابق في برلين الصيف الماضي، ووجه الاتهام لشخص روسي بارتكاب الجريمة التي أدت لتدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وفي فبراير/شباط الماضي، صد مدون شيشاني -معارض للرئيس الشيشاني رمضان قديروف- مهاجما مسلحا بمطرقة.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، عُثر على المعارض الشيشاني البارز عمران علييف مقتولا بغرفة في فندق بمدينة ليل شمالي فرنسا، وأوردت التحقيقات أنه طعن 135 مرة.

وتعد الشيشان من الجمهوريات الإسلامية ضمن الاتحاد الروسي، وقد رحل مزيد من مواطنيها إلى المنفى الاختياري في السنوات الأخيرة بسبب حكم رمضان قديروف الموالي للكرملين، والذي يتهمه ناشطون حقوقيون بارتكاب انتهاكات متكررة لحقوق الإنسان.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات