فيينا تحتضن فعالية لإحياء ذكرى مجزرة سربرنيتسا


شهدت العاصمة النمساوية فيينا، السبت، فعالية لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات الصربية بحق المسلمين، في مدينة سربرنيتسا، شرقي البوسنة والهرسك قبل 25 سنة.

وأفاد مراسل الأناضول، أن عشرات الأشخاص تجمعوا في "ميدان حقوق الإنسان" للتنديد بالمجزرة، رافعين أعلام البوسنة والهرسك، ولافتات كتب عليها "لا تنسَ سربرنيتسا 11 يوليو 1995".

وسار المتظاهرون إلى "ميدان الأبطال" في فيينا، ليتم تسليط الضوء على مجزرة سربرنيتسا التي تعرف بأنها "أكثر مأساة قتامة" شهدتها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

وشاركت في الفعالية وزيرة العدل ألما زاديتش، برسالة فيديو، وهي ذات أصول بوسنية اضطرت للجوء إلى النمسا في سن الـ10 بسبب الحرب.

يذكر أن القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، دخلت سربرنيتسا في 11 يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة.

وارتكبت القوات االصربية خلال أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، راوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عاما، وذلك بعدما قامت القوات الهولندية العاملة هناك بتسليم عشرات آلاف البوسنيين إلى القوات الصربية.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات