وزير داخلية النمسا : الشرطة تكثف جهودها الأمنية لملاحقة المتورطين بأعمال عنف بالمظاهرات

أكد كارل نيهمر وزير داخلية النمسا أن الشرطة تشدد قبضتها الأمنية على المناطق التى تشهد كثافة سكانية من الاجانب فى العاصمة فيينا.. مشيرا إلى أن قوات الأمن نجحت فى فرض الأمن بسرعة مرة أخرى على الشوارع التى تشهد أعمال عنف بين الأتراك و الأكراد.

وقال نيهمر - فى مؤتمر صحفى اليوم الجمعة عُقد فى شارع فافوريتن الشهير فى فيينا والذى شهد أعمال الشغب بين الأتراك والأكراد - إنه تم تعزيز وجود الشرطة فى المنطقة بإضافة قوات أمنية فوق المعتاد.

واضاف الوزير أن مكتب حماية الدستور ومكافحة الإرهاب يعكف حاليا على إجراء تحقيقات مكثفة للوصول إلى كافة المعلومات عن خلفية تلك الاشتباكات.. لافتا إلى أن المنطقة يقطن بها عدد من ذوى الميول العنيفة للجريمة إلى جانب وجود العديد من الدوافع سياسية والعرقية وراء تلك الأحداث.

ونفى وزير الداخلية المزاعم الأخيرة بسوء المعاملة من جانب ضباط شرطة.. مشيرا إلى أن التحقيق جار على قدم وساق فى هذه المزاعم.

وذكّر الوزير أن الهجمات التى وقعت بين أتراك قوميون وأكراد قوميين يساريين فى أواخر يونيو الماضية كانت نقطة محورية لتصعيد العنف فى المنطقة.

من جانبها.. قالت وزيرة الاندماج سوزان راب فى المؤتمر الصحفى إن التحقيقات فى أحداث العنف كانت صعبة نظرا لأن نسبة الأشخاص الذين من أصول أجنبية كبيرة جدا وغالبًا ما يكون التواصل معهم صعبا بسبب ضعف إجادة اللغة الألمانية.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات