مباحثات أمريكية روسية في فيينا حول الحد من التسلح


دخلت الولايات المتحدة وروسيا مرحلة جديدة من المحادثات بشأن الحد من التسلح النووي، الثلاثاء، في فيينا، حيث بدأت مجموعات عمل تضم خبراء حكوميين من كلا الجانبين الاجتماع للمرة الأولى.

وعلى مدار ثلاثة أيام، سوف تتعامل مجموعات الخبراء مع المعتقدات والإمكانات العسكرية، والشفافية والتحقق، وكذلك أمن الفضاء، وفقا لوزارة الخارجية الروسية.

وتم وضع الصيغة الجديدة في يونيو/حزيران في مفاوضات بين المبعوث الأمريكي للحد من التسلح مارشال بيلينجسليا ونائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف في العاصمة النمساوية.

وتجري المحادثات قبل أقل من عام على انتهاء اتفاقية ستارت الجديدة، وهي آخر اتفاقية متبقية للحد من التسلح النووي بين الدولتين اللتين تمتلكان معا نحو 90% من الأسلحة النووية في العالم.

وانتهت في العام الماضي معاهدة القوات النووية متوسطة المدى بين الولايات المتحدة وروسيا، التي حظرت الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية التي تُطلق من الأرض بمدى يتراوح بين 500 و5500 كيلومتر، بعد أن بادرت الولايات المتحدة بالانسحاب منها، متهمة موسكو بـ الغش.

كما تريد واشنطن أن تشارك الصين في مفاوضات الحد من التسلح، لكن بكين أوضحت أنها غير مهتمة بالأمر.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات