فيينا.. احتجاجات ضد الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين


فيينا: انطلقت مظاهرة في العاصمة النمساوية فيينا، الإثنين، احتجاجا على الممارسات الإسرائيلية غير القانونية ضد الفلسطينيين ومساندة الولايات المتحدة لها.

وأفاد مراسل الأناضول أن المتظاهرين تجمعوا أمام السفارة الأمريكية في فيينا، ورفعوا لافتات كتب عليها “لا لاحتلال الأراضي الفلسطينية”، “يجب للنمسا ألا تدعم إسرائيل والإمبريالية الأمريكية”، “المقاطعة لإسرائيل ولا للاحتلال”.

وأكد بعض المشاركين في كلمات ألقوها خلال المظاهرة على ضرورة إحياء حل الدولتين ليعمّ السلام في المنطقة، منددين بخطة الضم الإسرائيلية لمناطق في الضفة الغربية المحتلة.

ودعوا إلى إيقاف التعاون العسكري المزمع إقامته في المجال السيبراني بين النمسا وألمانيا من جهة وكيان الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى، كما طالبوا بإلغاء الأنظمة الأمنية المطلوب توريدها من إسرائيل.

وقال القس الكاثوليكي فرانز سيدر في كلمة ألقاها، إن السلام لا يتحقق إلا بالوقوف إلى جانب المظلومين، مشيرا إلى أن الفلسطينيين هم المظلومون في القضية الفلسطينية-” الإسرائيلية”.

وأوضح سيدر أن النمسا تبنت خلال فترة الحرب الباردة مبدأ الحياد، لكن رئيس الوزراء النمساوي سيباستيان كورز انتهك هذا المبدأ واتبع سياسات مؤيدة لكيان الاحتلال.

وأضاف: “لا ينبغي أن نلتزم الصمت حيال الممارسات غير القانونية التي تمارسها إسرائيل ضد الفلسطينيين”

واستطرد: “لا أحد يستطيع وصم انتقاداتي للممارسات الإسرائيلية، التي تنتهك القانون الدولي، بمعاداة السامية”.

وبعد إلقاء الكلمات سار المتظاهرون باتجاه موقع عسكري قديم، مغلقين أحد أهم شوارع المدينة، تنديدا بالمناورات السيبرانية المخطط إطلاقها مع إسرائيل.



الأناضول

إرسال تعليق

0 تعليقات