النمسا تلقي القبض على سوري اعتدى معبد يهودي .. وتظاهرات ضد العنصرية


ألقت الشرطة النمساوية، القبض على مشتبه به بتنفيذ هجمات، بعد زيادة الهجمات على الجالية اليهودية في المعبد اليهودى بجراتس.

وأكد متحدث باسم الشرطة، فى تقارير إعلامية نشرها عبر الإنترنت، أن ضابطين اعتقلا المشتبه به، والذى أعلن مسئوليته عن 7 جرائم فى جراتس، من بينها الهجوم على رئيس الجالية اليهودية.

كما ألحق أضرارا بالممتلكات الخاصة بالمعبد، بسبب إلقاء الحجارة عليه، وفي إحدى الحالات قيل إنه استهدف منشأة في منطقة الضوء الأحمر، وفقا للمعلومات الأولية من وزارة الداخلية.

وبحسب ما ورد في صحيفتي "كلاين تسايتونج" و "كرون" ، يقال إن الموقوف هو مواطن سوري قدم إلى النمسا قبل ست سنوات،ويقال إن الرجل كان على دراجة عندما تعرف عليه الضباط .

وبعد الاعتداء على رئيس الجالية اليهودية ، شارك ما يقرب من 200 امرأة ورجل في مسيرة تضامنية في جراتس مساء الأحد، وانتقل المتظاهرون من محطة القطار الرئيسية إلى الكنيس وهتفوا: "كتفا بكتف ضد العنصرية".

كما أدانت الأمم المتحدة الهجوم المعادي للسامية ، و قال الممثل السامي لتحالف الحضارات في الأمم المتحدة ميجيل موراتينوس ، في تصريح أذاع في المساء ، إن الهجوم المعادي للسامية على الورود والتخريب في كنيس جراتس "جرائم حقيرة". وقال موراتينوس إن جميع أشكال العنف ضد المواقع الدينية والمصلين ، بغض النظر عن معتقداتهم ومعتقداتهم ، غير مبررة.


وكالات