سفير روسيا لدى النمسا: ليس "كورونا" فقط أثر على العلاقات الثنائية بل "الفيروس السياسي"


أعلن السفير الروسي لدى النمسا، دميتري ليوبينسكي، اليوم الخميس، أن ليس فقط فيروس كورونا المستجد أثر على العلاقات الثنائية بين موسكو وفيينا ، إنما أيضًا "الفيروس السياسي" لكن هذا لم يكن خيارا روسيا.

قال ليوبينسكي، متحدثا في مؤتمر افتراضي في موسكو في "أوستريا كونيكت": " أولاً وقبل كل شيء، أود أن أؤكد اليوم على الطبيعة الواقعية ذات المنفعة المتبادلة للعلاقات بين روسيا والنمسا​​​. لقد أصاب وباء فيروس كورونا المستجد بالتأكيد العنصر الاقتصادي. حجم التجارة المتبادلة آخذ في التناقص، والاتصالات الجوية المباشرة انقطعت، وكان هناك توقف موضوعي في الاتصالات المباشرة، بما في ذلك السياسية. وحدث أنه بالإضافة للفيروس للأسف تأثرت العلاقات الثنائية بشدة من جراء "الفيروس السياسي".

لكن هذا أود أن أؤكد أنه ليس خيارنا".

وشدد على أن الاتصالات الشخصية في الأسابيع والأيام الأخيرة مع ممثلي قطاع الأعمال النمساوي تؤكد بشكل مقنع وجود فهم مشترك لخطورة الوضع الحالي في العلاقات مع النمسا والاتحاد الأوروبي وبالإضافة إلى موقف عام تجاه العمل المشترك النشط، وتعميق التعاون متبادل المنفعة، واللحاق بالفرص الضائعة، حيث هناك حاجة، ومنعها في المستقبل".

وأضاف ليوبينسكي "أعتقد أن التطوير الناجح للتعاون التجاري والتقدم في تنفيذ المشاريع المشتركة المهمة يمكن وينبغي أن يكون أفضل لقاح مضاد للفيروسات ضد أي تقلبات في البيئة السياسية".

وأشار إلى أن عام 2019 كان العام الأكثر نجاحًا في تاريخ التعاون الروسي النمساوي، حيث وصلت التجارة إلى مستوى قياسي بلغ 6.15 مليار دولار، في بداية عام 2020 بلغ إجمالي حجم الاستثمارات النمساوية المتراكمة في الاقتصاد الروسي 6.4 مليار دولار، والاستثمارات الروسية في الاقتصاد النمساوي 26.6 مليار دولار..


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات