مطالب بطرد السفير التركي من النمسا بعد ضبط شبكة تجسس

Erdogans Arm reicht bis Wien": Türkei hat offenbar in Österreich spioniert  - n-tv.de

طالب سياسيون ووزراء نمساويون، بطرد السفير التركي أوزان سيهون، خارج البلاد بعد اكتشاف شبكة تجسس تركية.

ووفق وسائل إعلام أجنبية، شدد السياسيون في تصريحات صحفية الثلاثاء، على ضرورة اتخاذ إجراءات عقابية ضد تركيا.

وقال هربرت كيكل زعيم الكتلة البرلمانية لحزب الحرية المعارض: "لابد من طرد كامل طاقم السفارة التركية في فيينا".

وذكرت نوربرت هوفر، رئيس حزب الحرية، في تصريحات لوكالة الأنباء النمساوية: "يجب وقف منح الجنسية النمساوية للمواطنين الأتراك حتى إشعار آخر".

وأكدت وزيرة الاندماج النمساوية سوزان راب أن النمسا أصبحت دولة مستهدفة من قبل أنشطة التجسس التركي، مشيرة إلى أن المخابرات التركية تمارس نفوذها على الأفراد والجمعيات والمساجد التركية العاملة لديهم.

وقالت "راب": "ذراع رجب طيب أردوغان يصل إلى فيينا، وهذا يضر الاندماج في النمسا، ونحن لن نتسامح معه.. سنحارب كل هذه التأثيرات والأنشطة التي تحاول إحداث شرخ في المجتمع النمساوي".

وأعلن وزير الداخلية النمساوي كارل نيهمر في وقت سابق من اليوم، اكتشاف شبكة تجسس تابعة لتركيا، مشددا على أن التجسس التركي لا مكان له في البلاد.

وقال نيهمر، خلال مؤتمر صحفي، أن التحقيقات المكثفة التي أجراها جهاز استخبارات الشرطة النمساوية في الاشتباكات العنيفة بين نشطاء أكراد وأتراك في يوليو الماضي انتهت إلى الكشف عن قضية تجسس لصالح تركيا.

وأوضح وزير الداخلية، أن سيدة من أصل تركي ترسل معلومات مستمرة عن البلاد إلى نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مهددًا باتخاذ خطوات دبلوماسية عقابية ضد تركيا.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات